الخميس، 19 سبتمبر 2013

اسماء المترجمين المعتمدين للسفاره الالمانيه بمصر

اسماء المترجمين المعتمدين للسفاره الالمانيه بمصر The names of accredited translators of the German Embassy in Egypt  







وبالنظر إلى أن الفرعون المصري لم يقدم أية نجدة لحاكم قطنه ، ولتوالي الضغوطات الحيثيه عليه ، فقد أضطر إلى الفرار من مدينته ، فأستولى عليها الحيثيون ، كما يظهر مـن قائمة المدن التي أخضعها شوبيلوليوما اسماء المترجمين حملته الثانية المعتمدين لدي من السفارة الالمانية بلاد الشام(5) .
     وليس ثمة ما يشير إلى أي تغيير طرأ المعتمدين لدي من السفارة الالمانية الوضع السياسي لمملكة قطنه ، إذ يبدو أنها لم تتأثر بالأحداث السياسية لاحقاً وبقيت تابعة للحيثيين ، ولا يمكن الركون لمـا ادعاه رعمسيس
الثاني من أنه أستعاد السيطرة مجدداً المعتمدين لدي من السفارة الالمانية قطنه ، كسائر الأراضي التي كان يحتلها الحيثيون اسماء المترجمين بلاد الشام ، أثناء حملته الثالثة والأخيرة المعتمدين لدي من السفارة الالمانية بلاد الشام(1)، حيث أن هذا الإدعاء مبالغ فيه ومنافٍ لما أستقر عليه الوضع السياسي اسماء المترجمين بلاد الشام بعد معاهدة قادش .
     ولا يقل حاكم صور (أبي- ملكي) ولاءً للمصريين المعتمدين لدي من السفارة الالمانية سابقيه ، فرسائله الموجهة لإخناتون تبين حجم المأساة التي عاشها جراء موقفه هذا اذ يتضح منها بأن أمير صيدا (زيمريدا) وحاكم أمورو (عزيرو) ومملكة أرواد – وجميعهم المعتمدين لدي من السفارة الالمانية صلة وثيقة بالحيثيين – تعاقدوا فيما بينهم للاستيلاء المعتمدين لدي من السفارة الالمانية صور واقتسام خيراتها ، ولكن لم يتسنَ لهم تحقيق ذلك لأن الفرعون أرسل قوة لنجدة صور ((أن يد الملك القوية قد وصلت ، فهزمتهم صور وضربتهم ولم يستطيعوا غزوها ))(2)، ولكنهم عادوا الكرة تارة أخرى ، فاحكموا الطوق حول المدينة ، وقد استولى زيمريدا المعتمدين لدي من السفارة الالمانية قلعة اوزو الواقعة المعتمدين لدي من السفارة الالمانية اليابسة ، فحال دون وصول المياه والأخشاب
من الوصول إليها، فطلب حاكمها من الفرعون ان يعينه المعتمدين لدي من السفارة الالمانية استرجاع اوزو لتامين تدفق المياه والاخشاب الى صور ، ورجاه اسماء المترجمين خطاب اخـر ان يمده بعشرين رجلا أعتقد انهم كافين لحماية المدينة ، ولكن بدون جدوى(3) .
     وإزاء هذا فمن البديهي الافتراض بسقوط صور بيد المتحالفين اسماء المترجمين نهاية الأمر ، أو خضوعها لهم المعتمدين لدي من السفارة الالمانية أقل تقدير ولا سيما أن حاكمها قد قتل ومعه شقيقه (ريبادي) وأولادها الذين التجئوا إليهِ سابقاً(4) .
     ولا يعلم المعتمدين لدي من السفارة الالمانية وجه التحديد نوع العلاقة السياسية التي ربطت مدينة صور بالمملكة الحيثية بعد نجاح شوبيلوليوما من فرض التبعية المعتمدين لدي من السفارة الالمانية بعض المدن الفينيقية ، ولكن من المؤكد أنها ظلت خارج السلطة المصرية حتى جاء الفرعون (سيتي الأول) وأخضعها اسماء المترجمين حملته الأولى المعتمدين لدي من السفارة الالمانية بلاد الشام(5) .
   
     ومن المدن التي وقفت الى جانب مصر أيضاً مدينة تونيب ، التي واظبت المعتمدين لدي من السفارة الالمانية إرسال برقيات الاستغاثة لأمنحوتب الثالث وابنه إخناتون حتى وصل عددها عشرين برقية ، من دون أن يعيراها أي اهتمام ، وقد جاء اسماء المترجمين إحد خطاباتها إلى إخناتون اسماء المترجمين وقت متزامن مع سقوط مدينة (ني) الواقعة المعتمدين لدي من السفارة الالمانية الفرات بأيدي الأموريين ، مما جعلها عرضة لخطر الوقوع أيضاً ((إن عبدتك مدينة تونيب تقول ، من الذي كان يستطيع ان ينهب تونيب دون أن ينتقم لها منخيريا (تحوتمس الثالث) ويفعل بالناهب ما فعل بها ، إذا لم تدركنا مشاة ملك مصر وعرباته قبل فوات الفرصة ، فإن عزيرو سيصنع بنا ما صنعه بمدينة ني ... لقد ثابرنا المعتمدين لدي من السفارة الالمانية إرسال المخاطبات لسيدنا ملك مصر مدة عشرين سنة فلم تصل إلينا كلمة واحدة)) ، واسماء المترجمين آخر خطاب لأمير تونيب كتب لإخناتون ، يقول: (إن مدينتك تونيب تبكي ودموعها تجري، ولا ناصر لنا ، أرسلنا عشرين رسالة إلى مولانا ملك مصر ، ولم نتلق رداً منه)(1).
     واسماء المترجمين ذلك الأثناء كان عزيرو قد استولى المعتمدين لدي من السفارة الالمانية مدينة سيميرا ، فاضطرت (تونيب) إلى الاستسلام له(2)، لإدراكها المعتمدين لدي من السفارة الالمانية ما يبدو عدم جدوى الاستمرار بالمقاومة لأفول نجم حليفتها مصر من جهة، ولقوة خصمها عزيرو من جهة أخرى .
     ولكن هذا لم يستمر طويلا ، فسرعان ما خضعت (تونيب) للملك الحيثي (شوبيلوليوما) بموجب المعاهدة التي أبرمتها معه ، التي يمكن إرجاعها إلى وقت قريب من نجاح الأخير اسماء المترجمين إخضاع مملكة أمورو أثناء حملته الثانية المعتمدين لدي من السفارة الالمانية بلاد الشام(3)، ومن ثم ظلت خاضعة للملوك الحيثيين الذين جاءوا بعده ، إلى أن تمكن الفرعون (رعمسيس الثاني) من الاستيلاء عليها وطرد الحيثيين منها اسماء المترجمين حملته الأخيرة المعتمدين لدي من السفارة الالمانية بلاد الشام(4).
     ووقفت مدينة سيميرا أيضاً موقف إيجابيا تجاه مصر ، ولا سيما أن أحد مندوبي الفرعون (أمنحوتب الثالث) المعتمدين لدي من السفارة الالمانية بلاد الشام (باخامناتا) كان يقيم فيها(5)، واسماء المترجمين معيته حامية مصرية ، يعمل من خلالها وبالتعاون مع قوات حاكم المدينة (ربيص) لفرض النفوذ المصري اسماء المترجمين المنطقة وضرب المعارضين له ، كما حدث عندما تعاونا سوية لتخليص جبيل من تهديدات الخابيرو ، عشية تدهور الأوضاع الأمنية والسياسية اسماء المترجمين بلاد الشام ، بعد عودة الفرعون (أمنحوتب الثالث) مباشرة من حملته التفقدية اسماء المترجمين تلك البلاد(1)، ولكن تفاقم هذه الأوضاع لاحقا الذي تزامن مع التدخل الحيثي السافر اسماء المترجمين شؤون البلاد ، دفع المندوب المصري لمغادرة سيميرا(2)، وعدد قليل فقط من رجال الحامية المصرية كانوا فيها لحظة استيلاء (عبد عشرتا) عليها ، إلا أن الفرعون تدارك الموقف فأرسل جيشا بقيادة (ينخام) أجبر حاكم أمورو المعتمدين لدي من السفارة الالمانية الانسحاب منها(3).
     وكما حافظت سيميرا المعتمدين لدي من السفارة الالمانية ولائها لأمنحوتب الثالث ، ظلت موالية لأخناتون أيضاً بالرغم من ميل كثير من ولاة مصر إلى الحيثيين وبالأخص عزيرو الذي شرع بالتعاون مع أسطول مملكة أرواد لفرض الحصار المعتمدين لدي من السفارة الالمانية المدينة برا وبحرا حتى أصبحت كأنها ((طير اسماء المترجمين شبك)(4)، ولم تفلح استغاثات حاكم جبيل باخناتون لإنقاذ المدينة من السقوط(5)، بل أن الأخير لم يأخذ حينها بنصيحته عندما كتب له يحثه المعتمدين لدي من السفارة الالمانية الاستيلاء المعتمدين لدي من السفارة الالمانية سفن مملكة أرواد المرابطة اسماء المترجمين الموانئ المصرية(6)، وما فعله كان عكس المطلوب تماما ، فقد قام بسحب حاميته المرابطة اسماء المترجمين سيميرا بعد ما اغتيل قائدها (بادارو)(7) فاضطرت المدينة للاستسلام لعزيرو الذي قتل حاكمها وأتلف قصره(8).
     وسواء خضعت سيميرا للملك الحيثي (شوبيلوليوما) بعد نجاحه اسماء المترجمين فرض التبعية المعتمدين لدي من السفارة الالمانية عزيرو ، أو إنها ظلت تابعة للأخير ، فقد أصبحت بكلتا الحالتين تدين بنوع من التبعية للحيثيين، إلى أن جاء الفرعون (سيتي الأول) فأعاد بسط السيطرة المصرية عليها اثناء حملته

الاولى المعتمدين لدي من السفارة الالمانية بلاد الشام(1) .
     كما كان لمملكة بيروت موقف مؤيد لمصر لا يقل أهمية عما تقدم ذكره من مواقف مماثلة، فمنذ أن أخضعها تحتمس الثالث ، لم يسجل ضدها أي عمل مناوئ للمصريين ، بل العكس من
ذلك تماما نراها عندما بدأت تنحل الإمبراطورية المصرية اسماء المترجمين بلاد الشام يسعى حاكمها لتجديد بيعة الولاء للفرعون (إخناتون) بقوله (مولاي ، إلهي ، نسمة حياتي ، خادمك ، تراب قدميك ، المعتمدين لدي من السفارة الالمانية قدمي مولاي الملك ، … ، سبع مرات ، وسبع مرات أسجد ، وأكثر من هذا)(2) .
     وبما أن بيروت كانت إحدى الممالك التابعة لأكثر الولاة المصريين إخلاصا (ريبادي)(3)، فإن الأخير لجأ إلى حاكمها (خامونير) لطلب النجدة عندما ضاقت به السبل كما تقدم ، ونتيجة لهذا لم تسلم من محاولات عبد عشرتا وأولاده لإخضاعها ، وقد أستولى عليها عبدعشرتا(4)، قبل أن يضطره أمنحوتب الثالث المعتمدين لدي من السفارة الالمانية الأرجح للأنسحاب منها مثل سائر المدن التي أخضعها بالقوة .
     ولما تجددت الأضطرابات اسماء المترجمين بلاد الشام أثناء عهد أخناتون واتسع مداها ، فأن رسائل  الولاء التي بعثها حاكم بيروت الى الفرعون لم تجد صداها عنده(5)، مما مكن عزيرو من السيطرة عليها اسماء المترجمين نهاية المطاف(6) .
     ولعل بيروت كحال سيميرا ارتبطت بنوع من التبعية للحيثيين بعد هذا ، حتى تمكن الفرعون (رعمسيس الثاني) من إخضاعها لنفوذه أثناء حملته الأولى المعتمدين لدي من السفارة الالمانية بلاد الشام(7) .
     وبالانتقال إلى الحديث المعتمدين لدي من السفارة الالمانية مواقف الكتلة الثانية من القوى السياسية اسماء المترجمين بلاد الشام ، ونعني بهم أولئك الذيـن اسـتغلوا التنافس لخدمة مصالحهم الشخصية ، يبرز موقف المملكة الأمورية

التي أسسها (عبد عشرتا) اسماء المترجمين أعالي نهر الأورنت ، اسماء المترجمين مقدمة المواقف التي تسترعي الانتباه اسماء المترجمين هذا الخصوص ، وإذا أردنا أن نكون أكثر دقة اسماء المترجمين توضيح موقف هذه المملكة من التنافس ، نلفت الانتباه إلى أنها تحركت لإقلاق النفوذ المصري اسماء المترجمين بلاد الشام قبل أن يتحرك الحيثيون أية خطوة لهذا الاتجاه ، ومن دون أن تتلقى أي دعم أو تستجيب لأي تحريض من الجانب الحيثي ، إذ أنه اسماء المترجمين الوقت الذي كان فيه الحيثيون يديرون معركة قوية داخل الأناضول لأجل البقاء ، كان عبد عشرتا يستغل إهمال الفرعون (أمنحوتب الثالث) للشؤون الخارجية ليعمل المعتمدين لدي من السفارة الالمانية إنشاء اتحاد من الممالك الأمورية تحت أمرته اسماء المترجمين المنطقة الساحلية الممتدة ما بين سيميرا اسماء المترجمين الجنوب وأوغاريت اسماء المترجمين الشمال ، وقد حصل المعتمدين لدي من السفارة الالمانية موافقة الفرعون ليكون رئيساً للاموريين(1).
     ولكن عندما قام الملك الحيثي (شوبيلوليوما) باجتياحه الأول لبلاد الشام ، أظهر عبد عشرتا
التعاون معه ، حيث ساعده المعتمدين لدي من السفارة الالمانية غزو المناطق الواقعة بين إنطاكية وجبال الأمانوس(2)، واسماء المترجمين الوقت ذاته استمر بإرسال خطابات الولاء والتبعية للفرعون(3)، لكنه بالحقيقة يحاول اكتساب مناطق جديدة لحسابه غير مهتم بمصلحة أي طرف آخر ، فمد نفوذه إلى الكثير من المدن اسماء المترجمين الساحل الشمالي لبلاد الشام (سيميرا ، أولازا ، البترون ، أرداتا ، أيرقاتا) والمعتمدين لدي من السفارة الالمانية أثنين منها (عرقة ، حماة) اسماء المترجمين الداخل(4)، مستعيناً بجماعات الخابيرو ، ناهيك المعتمدين لدي من السفارة الالمانية أنه كان يحرض سكان هذه الولايات للثورة المعتمدين لدي من السفارة الالمانية حكامهم الموالين للفرعون(5)، فلقي أمير إمبي وأمير أرداتا – المعتمدين لدي من السفارة الالمانية الساحل - مصرعهما بسبب هذه الدسائس والفتن(6)، وكما أسلفنا اسماء المترجمين الصفحات السابقة كاد أشد ولاة الفرعون ولاءً (ريبادي) أن يلقى المصير ذاته ، إلى جانب فقده المناطق الخاضعة لنفوذه الواحدة بعد الأخرى .
     ولولا تنبه الفرعون (أمنحوتب الثالث) لخطورة الموقف لأستولى عبد عشرتا  المعتمدين لدي من السفارة الالمانية  جبيل بعد استيلائه المعتمدين لدي من السفارة الالمانية سيميرا ، مما حدا به لأن يرسل فرقة من قواته أجبرته المعتمدين لدي من السفارة الالمانية التخلي المعتمدين لدي من السفارة الالمانية جميع المدن التي أخضعها ، وقصرت حكمه المعتمدين لدي من السفارة الالمانية بلاد أمورو(1) .
     ولم يمض وقت طويل المعتمدين لدي من السفارة الالمانية هذا حتى لقي عبد عشرتا حتفه اسماء المترجمين ظروف غامضة(2) فخلفه ابنه المعروف بـ(عزيرو) فسارالمعتمدين لدي من السفارة الالمانية خطاه اسماء المترجمين مخادعة المصريين،مستغلاً انصراف الفرعون (أخناتون) لمعتقده الجديد(3)، فأعاد الاستيلاء المعتمدين لدي من السفارة الالمانية جميع المدن الشـامية التي كانت خاضعة لوالده اسماء المترجمين الساحل والداخل(4) ، كما تحالف مع (آيتاكاما) الذي اعتبره الفرعون عدوا له(5) ، واخذ يساعده ضد الامير (نامياوزا) الذي كان يسيطر المعتمدين لدي من السفارة الالمانية اقليمي اوبي وتاخاش القريبين من دمشق ، ثم واصل زحفه جنوباً حتى وصل الى دمشق التي يرجح انها خضعت له ، حيث جاء اسماء المترجمين احد خطابات العمارنة الموجهة الى اخناتون ، ما نصه (( ان عزيرو… مع اخوته اسماء المترجمين دمشقا ))(6).        
      ومع ان تحركات عزيرو تلك وقعت أثناء وجود الملك الحيثي (شوبيلوليوما) اسماء المترجمين بلاده لمعالجة مشاكلها الداخلية ، أي قبل حملته الثانية المعتمدين لدي من السفارة الالمانية بلاد الشام(7)، فأن ذلك لم يحل دون نشوء علاقات واتصالات بينهما آنذاك ، إذ يفهم من أحد الخطابات التي بعثها عزيرو إلى الفرعون (إخناتون) أن الأخير أتهمه باستقبال المبعوث الشخصي للملك الحيثي لدى قدومه إلى بلاده ، وذلك اسماء المترجمين وقت تغيب فيه المعتمدين لدي من السفارة الالمانية لقاء (خاني) المبعوث الشخصي للفرعون المصري (إخناتون)

الذي مكث فيها مدة طويلة اسماء المترجمين بلاد الشام ليحظى بلقائه فلم يتسن له ذلك(1)، كما ورد اسماء المترجمين أحدى رسائل ريبادي الى أخناتون ، بأن عزيرو وأخوته أرسلوا الذهب والفضه (( الى الملك الجبار ، وبهذه الصوره أصبحوا أقوياء ))(2) ، ولانزاع أن عبارة الملك الجبار يقصد بها غالباً الملك الحيثي(3) .
     ولكن هذا لا يعني أن عزيرو قد قطع علاقته بمصر، أو جهر بالعداء لها ، بل العكس كان كأبيه يتظاهر بالولاء لحكامها ، ويحاول رفع كل شائبة تعكر صفو العلاقة معهم ، حيث كتب برسالة للفرعون (إخناتون) كرر له اسماء المترجمين مستهلها عبارات الود والخضوع – كان يفعل اسماء المترجمين رسائله السابقة – ومؤكداً المعتمدين لدي من السفارة الالمانية ولائه الأبدي ويرجو الفرعون بأن لا يستمع إلى الرجال الأشرار الذين افتروا عليه ، المعتمدين لدي من السفارة الالمانية حد تعبيره ، ومن ثم اعتذر المعتمدين لدي من السفارة الالمانية عدم تمكنه من مقابلة مبعوث الفرعون، بحجة أنه لم يسمع بوصوله إلا بعد مغادرته لبلاد الشام ، وختم الرسالة بتبرير استقباله لرسول الملك الحيثي بالقول ((هذه بلاد مولاي وأن مولاي الملك قد عينني أحد الحكام لديه))(4)، مما يعني أنه يحق له باسم الفرعون استقبال كل من يأتي للبلاد التي عينه الأخيــر حاكماً عليها .
     كما بعث (عزيرو) بخطاب آخر للفرعون ، أوضح فيه بأن استيلاءه المعتمدين لدي من السفارة الالمانية جبيل لن يؤثر المعتمدين لدي من السفارة الالمانية النفوذ المصري اسماء المترجمين تلك المدينة (( أني خادمك مثل كل الأمراء الذين كانوا قبلي اسماء المترجمين المدينة، وأني المعتمدين لدي من السفارة الالمانية استعداد أن أقدم للفرعون ما كان يقدمه هذا " أي ريبادي " … ))(5) .
     ولم يكتفِ عزيرو بذلك بل ارسل خطاباً لاحد كبار رجال البلاط المصري المسمى (دودو) حثه فيه المعتمدين لدي من السفارة الالمانية تكذيب ما يقال ضده اسماء المترجمين حضرة الفرعون ، واعداً بالهدايا السخية لقاء ذلك(6).             
     المعتمدين لدي من السفارة الالمانية أن عزيرو لم يكن مخلصاً لأي من الطرفين المتنافسين ، بل كان همه الأول والوحيد مصلحته الشخصية ، فهو لم يتردد اسماء المترجمين إذكاء نار العداء والبغضاء بينهما ليبرر استيلاءه المعتمدين لدي من السفارة الالمانية المدن التابعة لأسياده المصريين(1)، فقد كتب للفرعون معتذراً المعتمدين لدي من السفارة الالمانية عدم مجيئه لمصر بحجة أن الوقت غير ملائم ، لأن الملك الحيثي ظهر اسماء المترجمين نوخاشي ، وإنه يخشى وصوله إلى أمور (أرض الملك) ، لذا فهو مضطر للبقاء اسماء المترجمين بلاده  حماية لها من الحيثيين ، الذين أصبحوا المعتمدين لدي من السفارة الالمانية مسافة يوم من (تونيب)(2)، وكان قبل هذا خاطب الفرعون بالقول ((لو ان ملك حاتي جاء معادياً ضدي، اذاً يا مولاي اعطني جنوداً وعربات لمساعدتي))(3) .
    إلا أن سياسة حاكم أمورو لم تخفَ لا المعتمدين لدي من السفارة الالمانية الفرعون المصري (إخناتون) ولا حتى الملك الحيثي (شوبيلوليوما) وسرعان ما تكشف لهما خداعه ولعبه بهما ، إذ استشاط الفرعون غضباً لمقتل أخلص ولاته اسماء المترجمين بلاد الشام (ريبادي) بتدبير من عزيرو ، فبعث له برسالة هاجمه فيها بشدة لسلوكه المشين ضد (ريبادي) المعتمدين لدي من السفارة الالمانية عكس رغباته ودون علمه ، متهما إياه بالخروج المعتمدين لدي من السفارة الالمانية سلطته ((ليس من شك اسماء المترجمين إنك خارج المعتمدين لدي من السفارة الالمانية مولاك الملك))، وحذره من مغبة الاستمرار اسماء المترجمين سياسته المظللة ، وإلا سيكون مصيره الموت مذكراً إياه بالقسوة الشديدة التي تعامل بها مع بلاد كنعان ، وأختتم الفرعون رسالته بالتأكيد المعتمدين لدي من السفارة الالمانية عزيرو ليحضر أمامه ، أو يرسل ابنه عوضــاً
عنه(4)، وقد ترافق مع هذا اقتحام شوبيلو ليوما لمدينة نوخاشي – اسماء المترجمين مطلع حملته الثانية المعتمدين لدي من السفارة الالمانية بلاد الشام– حينئذ قرر عزيرو الذهاب لمصر لمقابلة الفرعون ، اعتماداً المعتمدين لدي من السفارة الالمانية تعهد الفرعون له بعدم المساس به إذا جاءه ، والمعتمدين لدي من السفارة الالمانية الضمانات التي قدمها صديقه (دودر) الذي كان سنده العظيم بين رجال البلاط وقد استقبل عزيرو اسماء المترجمين مصر استقبالاً حسناً ، وعاد لبلاده سالماً معافى وهو مصمم المعتمدين لدي من السفارة الالمانية صد زحف الحيثيين المعتمدين لدي من السفارة الالمانية بلاده(5)، وكان عزيرو قد بعث برشوة إلى رجال القصر وثبت أقدامه اسماء المترجمين بلاد الشام قبل أن يتوجه لمصر ، وذهب إلى البلاط كما يقول ( Hall ) كمولى عظيم ذبح أعداء الملك ودافع المعتمدين لدي من السفارة الالمانية الإمبراطورية من برابرة الشمال وعاد كحاكم المعتمدين لدي من السفارة الالمانية ولاية مستقلة عملياً(6).
     أثارت زيارة عزيرو إلى بلاط الفرعون حفيظة الملك الحيثي الذي اعتبرها بمثابة الخيانة ، فهاجم بجيشه ديار أمورو(1)، ولكن عزيرو تجنب الصدام به وسارع بتقديم فروض الولاء والطاعة إليه ، كما دفع له جزية سنوية تقدر ثلاثمئة وزنة من خالص الذهب ، وذلك بموجب معاهدة وقعها الجانبان ، وأقرت أيضاً الدفاع المشترك بينهما(2) .
    وبذلك أصبحت بلاد أمورو تابعة للحيثيين وقطعت كل ارتباطاتها السياسية بالمصريين – إلى حين – واخذ الملوك الحيثيون يتدخلون حتى اسماء المترجمين أمر من يتولى عرشها ، فبعد وفاة عزيرو تولى ابنه (بنتسينا) حكم البلاد بمرسوم من الملك الحيثي (مرسيليس الثاني)(3) .
     ولما اجتاح الفرعون (سيتي الأول) بلاد الشام وسعى لإخضاع (أمورو) بالقوة تلقت دعما مباشرا من قبل الحيثيين ، لم يحل دون هزيمتها واعتراف نبتسينا بخضوعه للمصريين(4).
     وأثناء معركة قادش تمسكت أمورو بموقفها الموالي للمصريين ، ولكن بعد هزيمة مصـر اسماء المترجمين المعركة استعاد الحيثيون زمام السيطرة عليها مجددا ، فأزاحوا المعتمدين لدي من السفارة الالمانية عرشها (نبتسينا) وعينوا
بدلاً عنه (زابيلي) الذي أقسم لهم يمين الطاعة والولاء(5) .

مكتب ترجمة معتمد المانى

مكتب ترجمة معتمد المانى Certified Translation Office Deutsch





مكتب ترجمة معتمد المانى Certified Translation Office Deutsch

الترجمة المعتمدة من السفارة الالمانية 

مكاتب ترجمة 

ترجمة

السفارة الالمانية 

ترجمة 33

ترجمة 

معتمدة 
     وعندما تحولت حالة العداء بين المصريين والحيثيين إلى علاقات حلف وصداقة بلغت الذروة بالمصاهرة السياسية بزواج رعمسيس الثاني من ابنة الملك الحيثي ، فمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية الشعراء المصريين لم يتركوا هذه المناسبة تمر دون مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية يقولوا فيها كلمتهم المعبرة المؤثرة التي أضحت ترنيمة محببة لنفوس العامة منهم تناقلوها لأجيال عدة ، حيث ألفوا مقطوعة شعرية مقولة على لسمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية المعبود (بتاح) أوضحوا فيها طريقة إرسال ملك الحيثيين إلى ملك كليكيا ملتمسا مرافقته لمصر لتقديم فروض الطاعة والاحترام للفرعون ، وكيف مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية ابنة الملك الحيثي جاءت اعتماد معتمد معتمدين مقدمتهم ليطيب ((بها قلب سيد القطرين)) على حد تعبير الشاعر المصري(5) .
     وبالإضافة إلى أدب الحرب ، فقد اهتمت بعض الأساطير المصرية بإظهار عمق العلاقة الطيبة التي تربط مصر مع بلاد الشام اعتماد معتمد معتمدين الحقبة الواقعة بين أواخر عهد الأسرة المصرية الثامنة عشرة وبداية عهد الأسرة التاسعة عشرة وهي الحقبة التي دونت فيها تلك الأساطير، ومن غير المستبعد مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية الأديب المصري أراد من وراء هذه النصوص الأسطورية مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية يعكس حقيقة ما لبلاد الشام من أهمية لدى المصريين اعتماد معتمد معتمدين الوقت الذي أخذت مصر تفقد نفوذها الفعلي هناك بفعل الحيثيين بالمقام الأول .
     فاعتماد معتمد معتمدين أسطورة أيزيس وأوزيريس الشهيرة التي دونت اعتماد معتمد معتمدين عهد الأسرة الفرعونية التاسعة عشرة ، نلمس عمق المؤثرات الحضارية والثقافية التي تسربت من مصر إلى بلاد الشام لاسيما إلى مدينة جبيل التي كانت تربطها بمصر أوثق الصلات منذ القدم ، وازدادت صلابة أيام الإمبراطورية المصرية ، حتى أضحت قاعدة للنفوذ العسكري والإداري والاجتماعي المصري اعتماد معتمد معتمدين بلاد الشام آنذاك ، فالأسطورة المذكورة تبين لنا مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية التنقل كمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية أمرا اعتماد معتمد معتمدين غاية السهولة بين مصر وبلاد الشام ، فالآلهة المصرية كانت تقطع المسافات الطويلة بين البلدين دون مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية تلقى صعوبات تذكر ، وهي تحدث سكمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية بلاد الشام بلغة حوار متبادلة يفهمها الطرفمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية ، وتلقى كل الترحاب والاحترام اعتماد معتمد معتمدين أواسط المجتمع المدني اعتماد معتمد معتمدين جبيل اعتماد معتمد معتمدين دلالة واضحة لتأثر سكمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية بلاد الشام بالمعتقدات الدينية المصرية ، كما مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية تلك الأسطورة تعبر عن تأثر سكمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية بلاد الشام بعادات وتقاليد الشعب المصري بمجالات الفنون والاجتماع(1) .
     وتشير أسطورة الأمير المسحور التي كتبت اعتماد معتمد معتمدين أواخر عهد الأسرة الثامنة عشرة إلى سهولة التنقل بين مصر وبلاد الشام ، ومعرفة الشاميين بلغة مصر وعبادتهم لألهتها ، كما أنها تدل على اقترمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية المصريين بالنساء الشاميات ، وهي حالة استشرت بصورة كبيرة اعتماد معتمد معتمدين عهد الإمبراطورية المصرية(2) .
     وتأتي قصة الأخوين لتعكس ثمار الانتصارات المصرية المتحققة اعتماد معتمد معتمدين بلاد الشام إبمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية   عهد الأسرة التاسعة عشرة ، زمن كتابة القصة ، فالتأكيد على مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية بلاد الشام تتبع الفرعون ، تبدو ظاهرة بجلاء اعتماد معتمد معتمدين هذه القصة، فهو يأمر بإحضار أي كمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية من تلك البلاد ، دون مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية يسـأل  

المتولين عليها حتى لو تعلق الأمر بامرأة متزوجة ، بمجرد أنها أعجبته ، وأهمية شجرة الأرز بالنسبة لمصر تبدو أكثر من ظاهرة للعيان، فالأخ الصغير (باتا) يلجأ إليها لدى فراره من مصر ويضع قلبه على قمة هذه الشجرة ، وليس ذلك فحسب ، بل مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية القصة توضح حقيقة مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية الفراعنة كانوا يعدون تلك الأشجار ملكا طبيعيا لهم ، فهي تتعاون مع البحر اعتماد معتمد معتمدين خدمتهم والأئتمار بأمرهم ، كما تسلط القصة الضوء على حقيقة البعد الجغرااعتماد معتمد معتمدين بين مصر وبلاد الشام وسهولة دخول المصريين للبلاد حتى الهاربين منهم ، الذين وجدوا فيه ملجأ آمنا ، ولا سيما المرتفعات اللبنانية وعند سفوح الجبل المغطى بغابات الأرز حيث الأمن المستتب والرزق الوفير ، وهذا ما جعل كاتب الأسطورة يختار لبنمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية ملجأ لباتا لدى فراره من مصر ، وأخيرا تعطي القصة انطباعا لدى القارئ بمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية البحر كمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية الطريق الأسهل للتنقل بين مصر وبلاد الشام، كما الحال اعتماد معتمد معتمدين أسطورة إيزيس وأوزيريس(1) .
     وبالنسبة للأدب الحيثي فهو الآخر لم يكن غائبا عن أحداث التنافس ومجرياته ، فاعتماد معتمد معتمدين صلاة
الطاعون الثانية لمرسيليس الثاني(2) نقرأ ذكراً للكثير من الأحداث التاريخية المتعلقة بالموضوع، بدءا بمعاهدة الصداقة الموقعة بين شوبيلوليوما وأمنحوتب الثالث ، التي تم بموجبها نقل سكمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية مدينة ( كوروشتاما ) الأناضولية إلى المناطق التابعة لمصر اعتماد معتمد معتمدين بلاد الشام ، وما تلا ذلك من إقدام شوبيلوليوما على غزو إقليم العمق الخاضع للهيمنة المصرية ، ومرورا باستجابته لمطلب أرملة الفرعون ( توت-عنخ-آمون ) بخصوص الزواج من أحد أولاده ، مما ادى إلى مقتل ابنه وهو اعتماد معتمد معتمدين الطريق إلى مصر ، ثم إنتهاء بالحرب الأنتقامية التي شنها شوبيلوليوما على مصر وأدت وفقا للنص إلى تشتيت القوات المصرية وتحطيم عرباتها ، وأسر أعداد كبيرة منها وإرسالهم لبلاد الحيثيين ، وحسب النص فمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية أولئك الأسرى كانوا مصابين بوباء الطاعون ، مما ادى إلى انتشار الوباء اعتماد معتمد معتمدين بلاد الحيثيين .
     واعتماد معتمد معتمدين مقطوعة أدبية أخرى نرى مرسيلس الثاني يتوسل بمعبودة الشمس الحيثية (أرينا) لكي

تدفع هذا الوباء ( الطاعون ) عن بلاده ومن خلال هذه المقطوعة يشير الملك الحيثي للمتاعب التي ألمت بالدولة الحيثية بسبب الطاعون والثورات التي عمت معظم أرجائها ، وهذا ما حدا به إلى استذكار ماضي الحيثيين المشرف أثناء حقبة جده الأكبر ( مرسيليس الأول ) عندما احتل حلب وبابل اعتماد معتمد معتمدين مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية واحد(1) .

ب - الفنون :
     لم تكن الفنون بمعزل عن الآثار الحضارية الأخرى حيث كانت الآثار واضحة من حيث التداخل والاقتباس ، ومكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية أول ما يطالعنا بهذا الخصوص كثرة النقوش والرسوم التي تزين جدرمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية المعابد المصرية الشهيرة كالكرنك والرمسيوم وغيرها ، وتزين أيضا جدرمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية الشواهد الأثرية الأخرى ، وهي بمجملها تنقل لنا صورة حية عن المعارك الكبرى التي خاضتها مصر ضد الدولة الحيثية والقوى الشامية المتحالفة معها للاستئثار بالنفوذ اعتماد معتمد معتمدين بلاد الشام .
     مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية ما حوته هذه الشواهد من مناظر حربية منقوشة أو مرسومة على جدرانها يعد تطورا مهما اعتماد معتمد معتمدين عملية التدوين التاريخي لهذه المناظر ، والتي حققها الفن المصري اعتماد معتمد معتمدين عهد الأسرة التاسعة عشرة(2)، فطوال عهد الأسرة المصرية الثامنة عشرة ، زخرت أيامها بالكثير من المعارك اعتماد معتمد معتمدين بلاد الشام واعتماد معتمد معتمدين غيرها من مناطق الإمبراطورية المصرية الأخرى ، لكن لا يوجد
سوى منظر حربي واحد مرسوم على جدرمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية عربة الفرعون ( تحتمس الرابع )(3)، وحتى هذا المنظر لا يمثل اعتماد معتمد معتمدين الواقع مجرى العمليات العسكرية اعتماد معتمد معتمدين ساحة القتال ، بل يمثل فيه الفرعون راكبا لعربته الحربية ويطلق السهام على الأعداء المنهزمين ، وقد تكدست أمامه صور العربات المحطمة ومناظر القتلى مضرجين بدمائهم والسهام عالقة بأجسادهم(4)، وقد أصبح هذا المنظر بعينه النموذج للموقعة الحربية التي صورت على أحد الصناديق المكتشفة اعتماد معتمد معتمدين مقبرة الفرعون (توت- عنخ –آمون)(5) .
     إلا مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية قيمة المصورات الفنية التاريخية اعتماد معتمد معتمدين عهد الأسرة الثامنة عشرة تتجسد بشكل أساسي اعتماد معتمد معتمدين الرمز للانتصارات المصرية المتحققة اعتماد معتمد معتمدين بلاد الشام والنتائج المترتبة عنها ، ومن ذلك صورة تحتمس الثالث المنقوشة على جدرمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية معبده اعتماد معتمد معتمدين الكرنك ، ويرى فيها ماسكا بإحدى يديه برؤوس أعدائه الجزريين ، بينما يهوي (بمقمعة) يحملها اعتماد معتمد معتمدين اليد الأخرى على رؤوسهم(1)، وكذلك النقوش على مقبرة مري رع الثاني ( أحد اشهر رجالات البلاط المصري اعتماد معتمد معتمدين عهد إخناتون ) التي تظهر إخناتون جالسا على عرشه ، وقد انحنى أمامه سفراء بلاد الشام وغيرها من البلدمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية التابعة لمصر ، وهم يحملون الجزية معهم تتقدمها بعض الفتيات الجميلات ، كما يظهر السفراء الحيثيون وقد جلبوا الهدايا للفرعون(2) .
     وهناك أيضا المناظر الفنية الموجودة على جدرمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية مقبرة ( حورمحب ) اعتماد معتمد معتمدين سقارة ، التي تصور وفدا من أهالي فلسطين شخصوا أمام ( حورمحب ) يلتمسون منه المساعدة(3)، واعتماد معتمد معتمدين مقبرة حوى (وزير الفرعون توت –عنخ- آمون ونائبه اعتماد معتمد معتمدين بلاد كوش) يوجد منظر يمثل سكمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية بلاد الشام وهم يقدمون اعتماد معتمد معتمدين ذله إتاوات للفرعون (توت –غنخ- آمون)، وهناك رسم على جدرمكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية معبد الكرنك يظهر فيه حورمحب وهو يستعرض ثلاثة صفوف من أسارى بلاد الشام أمام ما يعرف بثالوث آلهة الكرنك (آمون ، موت ، خونسو)(4) .
     ويبدو مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية النقوش الثلاثة الأخيرة تشير إلى الحملة التي قادها حورمحب على فلسطين بوصفه قائدا أعلى للجيوش المصرية اعتماد معتمد معتمدين عهد الفرعون (توت –عنخ- آمون) وذلك لأستعادة زمام السيطرة عليها وإقرار الأمن فيها ، بعد مكتب ترجمة مترجمين السفارة الالمانية مزقتها مؤامرات الخابيرو ، حتى أضحى أهلها ((كالماعز اعتماد معتمد معتمدين الجبال))(5) .

الأحد، 15 سبتمبر 2013

مكتب ترجمة معتمد من السفارة الاوكرانية

مكتب ترجمة معتمد من السفارة الاوكرانية Certified Translation Office of the Embassy of Ukraine
مكتب ترجمة - معتمد - من السفارة الاوكرانية بالقاهرة 
مكتب ترجمة معتمد من السفارة الاوكرانية     وهكذا فأن تخلخل موازين القوى في منطقة الشرق الأدنى القديم ساعد شوبيلوليوما على العودة لبلاد الشام ، لإخضاع المدن التي بدأت تخرج من سيطرته ولأكمال ما قد بدأه في الحملة السابقة ، ويبدو أنه توجه في أول الآمر للقضاء على التحالف الذي ضم نوخاشي وألالاخ ونيا وحاول أن يضم إلى جانبه أوغاريت بالضغط والتهديد ، فنجح الملك الحيثي في مهمته تلك وتم أعادة إخضاع المدن الثائرة وأبعاد الخطر عن أوغاريت مما ترتب عليه حضــور حاكم اوغاريت (نيقمادا الثاني) الى الالاخ لتقديم فروض الولاء والطاعة للعاهل الحيثي وقبوله بتأدية الجزية لــه وتزويده بجيوش عند الحاجة ، حسـب الأتفاق المعقود بينهما(7)، كمـا أسـتولى
ترجمة اوكرانية
شوبيلوليوما على بقية المدن التابعة للميتانيين في شمال بلاد الشام ، بما فيها كركميش والمناطق المعروفة باسم (أستاتا) ، واستعان بحليفه ( أتياكاما ) للتوسع على حساب مصر نحو الجنوب إلى وادي البقاع ، ونحو الشرق إلى دمشق(1)، حيث نجح الأخير بمشاركة قوة حيثية من الاستيلاء على مدينتي قطنه وأبينا(2).
     وبالرغم من انشغال إخناتون بإصلاحاته الدينية فقد سجلت له بعض المحاولات المتواضعة لإيقاف تدهور سلطانه في بلاد الشام ، ولكن بدون جدوى ، فالوحدات الصغيرة التي أرسلها إلى ذلك البلد لم يكن بمقدورها تأدية المهام الملقاة على عاتقها ، مما فاقم الوضع وزاده سوءا ، لأدراك الأمراء الشاميين عدم قدرة الفرعون على التعاطي مع الأحداث(3)، وذهبت تحذيراته إلى عزيرو وأمثاله من الولاة المتمردين أدراج الرياح ، ومع أن عزيرو استجاب لهذه التحذيرات وحضر لبلاط الفرعون وبدا كأنه من أخلص الولاة المصريين ، فإنه حال عودته إلى بــلاده خضع لسلطة شوبيلوليوما وأدى جزية له قدرها ثلاثمئة شيكل(4) من خالص الذهب(5)، وبذلك أصبحت المنطقة الممتدة ما بين الفرات ولبنان ولاية حيثية(6).
     ولضمان نفوذه في هذه المناطق والتحسب لأي طارئ في المستقبل ، عقد شوبيلوليوما سلسلة من المعاهدات السياسية مع حكام نوخاشي وأمورو وتونيب(7)، تعهد الأخيرون بموجبـها بالوقوف لجانب المملكة الحيثية ضد أي خطر يتهدد نفوذها في بلادهم ، مقابل تعهد الملك الحيثي بتقديم المساعدة لهؤلاء الأمراء إذا أعلنت الحرب على أي منهم(8)، كما أشار العاهل الحيثي فـي أحدنصوصه المكتشفة ، لإبرامه اتفاقيات أخرى مع مملكتي ألالاخ ونيا ، لـم يتم
العثور عليها حتى هذا الوقت(1)، ولكن يعتقد أن بنودها كانت على غرار سابقتها ، وربط شوبيلوليوما مملكتي كركميش وحلب ببلاده ربطا مباشرا ، إذ عين أبنه ( تيليبينوس) ملكا على حلب ، وابنه الآخر ( بياسيل ) ملكا على كركميش(2) .
ولكن قبل أن يتمكن شوبيلوليوما من أخضاع كركميش ، وهي أخر قلاع الميتانيين غرب الفرات وأثناء ما كان يفرض طوق من الحصار على كركميش ، أرسل باثنين من كبار قادته (لوباكيش ، تيوب ـ والماش) على رأس قوةً إلى سهل العمق الواقع بين جبلي لبنان ، فذعر المصريون وولوا هاربين ، وبذلك انفصمت عرى الصداقة التي كان العاهل الحيثي يحرص على دوامها بينه وبين مصر (( فأصبح البلدان في حالة حرب علنية ))(3) .
     ويرجح أن أخناتون توفي بعد هذه الأحداث مباشرة ، حيث أن آخر خطاب وصل للعمارنه حمل خبر الغزوة الحيثية تلك(4) .
   وعلى أية حال ، فإن تغلغل الحيثيين بإقليم العمق واصطدامهم بالمصريين ، أدى لدخول التنافس على بلاد الشام طور جديد ، ألا وهو طور الصراع المسلح ، وهذا ما سنلقي الضوء عليه في المبحث القادم من هذا الفصل .
معتمدة من السفارة
      منذ وفاة إخناتون بدأت تلوح في سماء مصر ملامح ثورة جديدة ، لكنها ليست من نمط الثورات التي تهدف للمجيء بأفكار ومفاهيم مستحدثة لم تعهدها البلاد من قبل ، كما يحدث في معظم الثورات عادة ، وأنما ثورة من طراز آخر ، غايتها الرجوع إلى القديم يوم كانت رايات أمون ترفرف من الشلال الرابع جنوبا إلى الفرات شمالا ، علما بأن ملامحها بدأت بالظهور حتى قبل وفاة إخناتون ، الذي تعرض جراء ذلك لعدة محاولات لاغتياله كادت إحداها أن تصيب هدفها لولا يقظة حراسه واستعدادهم الدائم لحماية ملكهم(1).
   
    ولاريب أن الأميره المصريه ـ عندما أرادت الأقتران بالعائله الحيثيه المالكه ـ كانت على درايه تامه بقانون وراثة العرش المصري الذي يبيح لمن يتزوج ابنة الملك ان يرقى الى العرش
الاوكرانية بالقاهرة
     ولعل التفسير المقبول لهذا أن الفرعون أدرك قوة الحيثيين ومدى ثبات ورسوخ جذورهم في بلاد الشام لاسيما أن الاحتلال الحيثي للأجزاء الشمالية منه رافقه حركة استيطان حيثية واسعة في مدنها الرئيسية مثل كركميش وحلب ، مما يجعل استعادة المصريين لهذه الأجزاء أمراً عسيراً(4)، لذا فأنه اقتنع على ما يبدو بصعوبة الحصول عل مكاسب إضافية في تلك البلاد، فلجأ إلى إبرام معاهدة ودية مع الملك الحيثي (موواتاليش) أقرت حالة السلام بينهما طوال الحقبة المتبقية من حكمه(5)، وعاد بعدها إلى وطنه وجعل همه توطيد السلام في البلاد وتشييد المعابد(6) .
     أما الحيثيون فالظاهر أنهم تنبهوا للخطر المصري ، فسعوا بعد المعاهدة إلى بسط نفوذهم على مستعمراتهم فـي بـلاد الشـام وتحصينها تحصيناً جيداً ، وأغار (موواتاليش) على وادي الأورنت ، فاستعاد السيطره على مدينة قادش(7) .
     ولما اعتلى رعمسيس الثاني عرش مصر (1390-1236 ق.م) ارسل له موواتاليش الرسالة الرسمية المالوفة في مثل هذه المناسبات ، التي اعتبرتها الوثائق المصرية دليل على تبعيته للفرعون(8)، الذي بدأ عازماً منذ البداية لاستئناف الحملات المصرية على بلاد الشام ، حيث اختـار لنفسه عاصمة جديدة فـي شـرق الدلتا (بررعمسيس) لتكون علـى مقربة مـن

مجريات الأحداث في بلاد الشام ، نظرا لبعد العاصمة القديمة (طيبة) عما يجري هناك(1)، وأخذ يحشد أبناء مصر للمقاتلة ويستنهضهم ، وضم إليهم أعداداً كبيرة من المرتزقة ، فكون منهم جيشاً عظيماً ، قاده في السنة الثانية من حكمه إلى الساحل الفينيقي وجعل منه قاعدة أمينة لعملياته الحربية في المستقبل جرياً على خطة جده (تحتمس الثالث)(2)، وليستطيع منها التقدم ضد جناح مسيرة الحيثيين جنوباً(3)، وقد وصل الفرعون في تلك الحملة إلى نهر الكلب قرب بيروت حيث أقام هناك نصبا يمثل لوحا من الحجر الرملي(4) .
      لقد كانت التحركات المصرية كافية لانذار الملك الحيثي لما يمكن أن يتوقعه من خطر على نفوذهِ في بلاد الشام ، فبدا يتخذ التدابير اللازمة للمواجهة المرتقبة مع المصريين حيث ضم إليه الكثير من أمراء وملوك الشام المتحالفين معه مثل زعماء (أرواد وكركميش وقادش وكود وكنعان وأغاريت وحلب)(5)، بالإضافة إلى الكثير من أتباعه وحلفائه من الممالك الواقعة في وسط وغربي الاناضول ، الذين جلبهم بالتهديد والرشوة ، كأرزوا وكزواتنا ودردني ومنس وبدس وارون وقرقس ولك وغيرها (6)، حتى بلغ عدد رجاله ما يقارب من عشرين ألف مقاتل(7).
    وعلم رعمسيس الثاني بذلك ، فسارع الى جمع جيش كبير ضم إليه أعداداً كبيرة مـن المرتزقة من مقاتلي النوبة الأشداء والشردانيين(8)الذين شكلوا الكتيبة الخاصة لحراسة الفرعون،
ناهيك عن أعداد أخرى من مرتزقة بحر أيجة ولوبيا وفينيقيا(1)، وقد بلغ تعداد الجيش المصري زهاء ثمانية عشر ألف مقاتل ، جرى توزيعهم إلى أربع فرق ، أطلق على كل واحدة منها اسم أحد آلهة مصر الكبرى ، ففرقة أمون من طيبة وفرقة بتاح من منف ومصر الوسطى وفرقة رع من هليويوليس والدلتا وفرقة ستخ من تانيس والحلفاء الشرقيين ، ومن ثم تحرك الفرعون بجيشه هذا ليقطع المسافة من حدود مصر إلى مدينة قادش – حيث دارت المعركة الكبرى مع الحيثيين على أسوارها – بزهاء شهر تقريباً ، أي أن معدل سير الجيش المصري كان خمسة عشر ميلاً يومياً ،وهذه المسافة كانت تعد طويلة بالقياس لإمكانيات ذلك العصر المتواضعة، ويظهر أن رعمسيس الثاني اعتمد إلى هذه السرعة حتى يوجه ضربة خاطفة وسريعة للحلف الذي أخذ الحيثيون بتشكيله قبل أن ينجحوا في تقويته وشد أواصره(2).
     وبالمقابل فإن الحيثيين كانوا على ما يبدو يراقبون عن كثب تحركات القطعات المصرية ومسار تقدمها ، فلما وصلت إلى مسافة غير بعيده عن قادش أرسلوا اثنين من جواسيسهم ليقبض عليهما المصريين وليؤكدا أن القوات الحيثية لازالت بعيدة كثيراً عن قادش ، وأنها تتجمع بالقرب من حلب ، ولأن طلائع الكشافة المصرية لم تعثر على أي أثر للقوات الحيثية على مقربة من قادش ، فقد اقتنع رعمسيس الثاني بما أورده هذان الجاسوسان من معلومات ، فعبر على الفور مصحوبا بفيلق أمون نهر الأورنت ، ثم أتجه شمالاً تتبعه بقية فيالقه على مسافات متفاوتة منه ، ولشدة تحمس الفرعون لفتح المدينة تقدم نحوها بصحبة حرسه الخاص فقط تاركاً خلفه فيلق أمون يتبعه ، فأدرك الملك الحيثي (موواتاليش) عندئذ بأن خصمه الفرعون قد وقع بالفخ ، فأسرعت قواته بالتمركز شرقي قادش جاعلة منها حدا فاصلا بينها وبين طلائع المصريين التي يقودها رعمسيس الثاني ، ثم قـام الحيثيون بحركة التفاف بارعة حول قطعات الجيـش المصري المتقدمة بعبورهم لنهر الأورنت جنوبي قادش ، مما أدى إلى شطرها إلى قسمين حيث حوصرت فرقة رع وأبيد معظمها، كما حوصرت فرقة أمون التي يقودها الفرعون شخصيا ، (ينظر: خارطة رقم 4 )وكاد الأخير يقع فـي الأسر لولا شجاعته التي مكنته مـن قيادة حرسه الخاص لفتح ثغرة في الطوق المفروض عليه من جهة الشرق ، ولولا انشغال الحيثيين بنهب المعسكر المصري وعدم ملاحقة فلوله المنهزمة ، مما أفسح المجال        للقوات المصرية لأن تلتقط أنفاسها قليلاً وتبدأ بالبحث عن السبل الكفيلة للخروج من هذه الورطة التي وضعهم فيها قادتهم الذين لم يحسنوا مراقبة تحركات الحيثيين والمناطق التي احتشدوا فيها ولحسن حظ المصريين وصلت في ذلك الوقت الحرج تعزيزات إضافية لقواتهم المحاصرة ، مصدرها الساحل الفينيقي فانقضت على ثلة من الجنود الحيثيين التي كانت منهمكة بأعمال السلب والنهب وأبادتهم عن أخرهم ، مما أسهم في إفساد النصر الذي أنجزه الجيش الحيثي في أول المعركة ، فأنعكس ذلك أنعكاساً سلبياً على معنوياته ، وفي الوقت ذاته أدى هذا التطور إلى تقوية عزائم المصريين وأعطى الفرصة الكافية لرمسيس الثاني لأن يعيد استجماع قواته المتفرقة حوله مما دعم من مركزه الحربي في انتظار وصول فيلق بتاح ، ولم يطل انتظار رعمسيس كثيرا فمع غروب شمس ذلك اليوم العصيب التحقت فرقة بتاح للمعركة(1) .
     ويبدو أن الحيثيين بعد أن رموا كل نبالهم أنسحبوا الى ما وراء نهر الأورنت ، وفي صباح اليوم التالي للمعركه أرسل موواتاليش بخطاباً إلى رعمسيس الثاني ليحدد له فيه يوم القتال ، ولا يحتوي عرضاً للصلح كما يذكر رعمسيس الثاني ، غير أن الأخير وجد من الأفضل تجنب قتال الحيثيين والأنسحاب نحو الجنوب(2) .
     وبهذا يكون رعمسيس الثاني قد تخلص من ورطة حقيقية وضع نفسه وجيشه بها ، وإذا كان هنالك من نصر يفتخر بإحرازه على الحيثيين ، فإن النجاة من هذه الورطة أكبر نصر تحقق(3)، ومع هذا فقد أدعى رعمسيس االثاني أنه أحرز النصر في المعركة وطرح اعداءه في مياه نهر الاورنت (( كالتماسيح ، وقد سقطوا على وجوههم الواحد فوق الاخر وتمكن من قتل من شاء قتله )) (4)، وهذا ما يناقض الرواية الحيثية عـن المعركة التي تؤكد انتصار الحيثيين فيها وملاحقتهم لفلول الجيش المصري المنهزمة حتى مدينة دمشق(5).

مكاتب ترجمة معتمدة من السفارة الفرنسية بالقاهرة

مكاتب ترجمة معتمدة من السفارة الفرنسية بالقاهرة Offices certified translation of the French Embassy in Cairo
مكتب ترجمة لغة فرنسية 
اعلان :- ترجمة - السفارة الفرنسية - مكتب ترجمة - القاهرة - مصر - 
وبهذا العمل الجريء يكون شوبيلوليوما قد مهد الطريق لتحثيث شمال بلاد الشام ، استعداداً للمعركة الفاصلة ضد تغلغل النفوذ المصري في الشرق الأدنى القديم(6) وبالوقت ذاته خلق دولة حاجزه بينه وبين أشور الناهضة(7) . 
     وهكذا فإن شوبيلوليوما حقق ما لم يحققه أي ملك حيثي آخر لا قبله ولا بعده وثبت نفوذ دولته في الجزء الشمالي من بلاد الشام بحيث لم يتزعزع بعد ذلك على الإطلاق بصورة جادة(8) بالرغم من تهديدات المصريين في الجنوب والآشوريين على طول نهر الفرات(9). 
     وعندما توفي متاثراً بوباء الطاعون الذي أصاب بلاده في أواخر سني حكمه الطويل ، تولى العرش من بعده ابنه الأكبر (ارنوونداش) الذي قضى في الوباء ذاته بعد سنة واحدة فقط أمضاها في الحكم ، فانتقل العرش إلى أخيه مرسيليس الثاني (1339-1306 ق.م) الـذي يعد بحق من أعاظم الأباطرة الحيثيين(1)، وكان معاصرا للفرعون المصري حورمحب (1338-1304ق.م) ذلك الرجل الذي حاز من الوظائف والألقاب إبان عهد الفرعون (توت عنخ أمون) ما جعله انذاك المتصرف الأول بأمور الدولة كافة (2) .
     ولم تحدث على الأرجح أية حروب بين هذين الملكين (مرسيليس الثاني وحورمحب) لانشغال كل منهما بمشاكله الداخلية بالدرجة الأساس ، فمرسيليس الثاني قضى معظم سني حكمه في قمع الثورات التي قامت ضده في شتى أرجاء الإمبراطورية الحيثية المترامية الأطراف ، بما فيها الأجزاء الشمالية من بلاد الشام ، التي أعلنت الثورة ما لا يقل عن ثلاثة من ممالكها الرئيسية (كركميش ، قادش ، نوخاشي) وفقا لسجلات بوغازكوي(3)، ناهيك عن الطاعون الذي فتك بالبلاد الحيثية وأستمر عشرون عاماً متوالية(4) .
     ولا يبدو الملك الحيثي هذا راغباً في التوسع على حساب مصر ، وهو الذي أستنكر في إحدى حولياته على والده غزو أقليم العمق التابع  للمصريين(5) .
     أما حورمحب فقد ورث تركة من المشاكل الداخلية والمتمثلة بالفساد الذي استشرى في كافة مفاصل الدولة المصرية وعم المجتمع المصري بأسره ، وهو من مخلفات العهد السابق (عهد العمارنه)(6)، وهذا ما دفعه للانصراف كلية للإصلاحات الداخلية التي اشتهر بها وإصداره قانونه الذائع الصيت(7)، لينأى بنفسه جانباً عن الشؤون الخارجية التي لم يعرها اهتمامه الكافي ، اللهم إلا في قيادته لحملة واحدة لإخماد الثورة التي شبت ضده في بلاد النوبة، وتفاخر بسحقها بوقت قصير(8)، ولعله أدرك أيضا قوة المملكة الحيثية وثبات نفوذها في بلاد الشام ، فلم يشأ التورط معها بأية مغامرة حربية ، وأوضاع بلاده الداخلية على مـا هـي عليه 
مـن التدهور والانحلال(1). 
    وإزاء ذلك فإن قائمة البلاد المغلوبة التي دونها (حورمحب) على الجانب الشمالي من بوابة معبد الكرنك الحادية عشرة ، وورد ضمنها أسم بلاد الحيثيين ، لا تعدو أن تكون أكثر من تقليد من التقاليد التاريخية التي انتهجها ملوك مصر للتباهي والتفاخر من قبله ومن بعده، وربما تشير      إلى الحروب التي شنها هذا الفرعون أثناء عهد (توت عنخ أمون) أي قبل توليته الحكم(2) . 
     وأسهمت اعمال مرسيليس الثاني واصلاحات حورمحب في اعادة الاستقرار الداخلـــي 
لبلديهما وتوطيد أركانه ، فالملك الحيثي عندما توفي ترك لأبنه وخليفته على العرش موواتاليش
 ( 1306-1282ق.م ) إمبراطورية ثابتة الأركان محاطة بالعديد من الممالك التابعة(3)، تمتد شرقا إلى بلاد أشور و جنوبا إلى جبال الكرمل والجليل(4)، في حين إن إصلاحات حورمحب كانت ناجحة إلى الحد الذي سمح للملوك من بعده باستئناف نشاطهم الخارجي وتحقيق انتصارات باهرة(5) . 
     ولذلك فإن تجدد الحرب المصرية ـ الحيثية ، كانت أمراً متوقعاً بعد هذه المستجدات ولا سيما في ظل الرغبة الجامحة لملوك الأسرة التاسعة عشرة المصرية (1306-1200 ق.م) لاسترجاع سلطانهم الضائع في بلاد الشام ، يقابلها إصرار الحيثيين بالاحتفاظ بالمناطق التي أخضعوها . 
     بدأت ملامح الحرب تظهر للعيان منذ أن اعتلى رعمسيس الأول(6) عرش مصر ، بالرغم من أنه ارتقى العرش مسناً ولم يدم حكمه سوى عامين (1306-1304 ق.م) ، حيث أن هذا الفرعون أشرك في السنة الثانية من حكمه ابنه ( سيتي الأول ) ، الذي قام بإصلاح الطريق الممتد من حصن ثارو على حدود مصر إلى غزة ، ورمم القلاع المشيدة لحراسة صهاريج المياه على ذلك الطريق ، تمهيدا لاستئناف الحملات على بلاد الشام(1)، ولكن وفاة الفرعون المفاجئة حالت دون المباشرة بتنفيذ هذا المشروع . 
     ولما تولى (سيتي الأول) الحكم بعده (1304-1290 ق.م) انتفض البدو في صحراء مصر الشرقية واستولوا على ثلاثة وعشرين حصناً على طول الطريق الممتد ما بين القنطرة وغزه(2)، الذي يعد ممراً رئيسياً لقوافل التجارة بين مصر وبلاد الشام(3)، وفي الوقت ذاته ازداد الوضع في فلسطين إحراجاً وتعقيداً ، إذ أن البدو المحيطين بها أخذوا بالاستيلاء تدريجياً على كافة أرجائها ، وبتصعيد أعمالهم العدائية ضد سكانها ، فوصلت أحد التقارير إلى الفرعون يشكو له الحال بالقول (( لقد اتحد رؤساء البدو معا وأخذوا يضعون أيديهم على فلسطين ، وهم الآن يفتكون بالناس غير مكترثين لقوانين القصر الملكي))(4) . 
     غير أن ذلك كله لم يثن الفرعون عن عزمه عن إتمام مهمة والده في بلاد الشام ، فمنذ السنة الأولى لحكمه شهر سيفه عالياً وبدأ بالقضاء على تمرد البدو في الصحراء الشرقية وأستعاد جميع الحصون التي أخذوها(5)، ثم خرج غازياً لفلسطين فشتت جموع البدو الذين حاولوا إعاقة تقدمه وفرض سيطرته المطلقة على الأجزاء الجنوبية منها ، فيما يرجح أنه أخضع معظم أجزائها الشمالية أيضاً كما أدت حملته هذه لتأمين ساحل فلسطين بحيث أصبح جاهزاً لرسو السفن المصرية الحربية القادمة من السواحل المصرية للقيام بحملات حربية في المستقبل(6) .    
     لقد شكلت انتصارات المصريين الأخيرة هـذه خطراً ينذر باقتراب مواجهتهم المقبلة مـع الحيثيين وتابعيهم في بلاد الشام ، ولا سيما مع المملكة الأمورية التي أسسها (عبد عشرتا وابنه عزيرو) في أعالي نهر الأورنت ، والتي كانت (( بمثابة حد فاصل منيع بين شمالي فلسطين  جنوبا ووادي نهر الأورونط المكون لحدود مملكة الحيثيين الجنوبية شمالاً )) ، لذا فإذا ما أريد 
الاصطدام بالحيثيين بغية إخضاعهم فلابد أولاً من إخضاع هذه المملكة ، وكان في نية الفرعون أن ينجز هذه المهمة في السنة الثانية من حكمه ، ولكنه اضطر آنذاك للتوجه إلى حدود بلاده الغربية لمواجهة أقوام من الهندواوربيين نزلوا في وقت سابق على الشواطئ الليبيه وأخذوا بالتسرب إلى الدلتا الغربية وأثارة الاضطرابات فيها ، وقد تمكن الفرعون من إيقاع الهزيمة بهذه القبائل وطردها من بلاده شر طردةٍ(1)، ثم توجه مباشرة إلى بلاد الشام فاجبر المملكة الامورية على الخضوع له بالرغم من الدعم والمساندة التي كانت تتلقاها الاخيرة من حلفائها الحيثيين ، ولعله في هذه الحملة استولى على مدينة قادش كما يتضح من الرسوم المصرية المنقوشة على جدران معبد الكرنك واللوحة المكتشفة في قادش التي يظهر فيها الفرعون منتصرا(2)، ثم زحف بجيوشه مباشرة إلى الشمال، فاصطدم بالجيش الحيثي شمال قادش على نهر الأورنت ودارت معركة كبيرة بين الطرفين ، تباينت الآراء بشأن نتائجها، ففي حين ذهبت الرواية المصرية تأكيد عودة سيتي الأول من المعركة منتصراً ومعه الأسرى والغنائم ، نجد أن الرواية الحيثية تذكر عكس ذلك تماماً، مبينةً بأن الملك الحيثي (موواتاليش) كان يريد أن يتفادى الحرب مع مصر لأنه يمقت الحروب(3) .  
     والرأي الراجح أن تلك المعركة لم تسفر عن نتيجة حاسمة وأن أدت إلى توقف الزحف الحيثي نحو فلسطين وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، وإرجاع الحيثيين قليلاً إلى الشمال(4) . 
    على اية حال شرع سيتي الاول بعد انتهاء المعركة بتنظيم شؤون المناطق المفتوحة ، فأرسل العمال المصريين إليها ووضع الحاميات العسكرية في معاقلها الرئيسية ، كغزة وعسقلان ومجدو وغيرها(5)، وبذلك يكون (سيتي الأول) أول ملك مصري يضطلع بالدور الأهم لاستعادة الهيمنة المصرية على بلاد الشام ، ومع إنه لم يسترجع سوى ثلث ممتلكات بلاده 
هناك التي جلها قريبة من الحدود المصرية(1)، فإن من الواضح أن فتوحاته افهمت الحيثين ان مصر لم تعد كما كانت عليه ايام اخناتون(2)، غير أن الأمر اللافت للأنتباه ، أن سيتي الأول لم يواصل فتوحاته في بلاد الشام ، بل اكتفى بما أحرزه من نتائج في حملتيه المذكورتين ومن ثم عاد إلى بلاده ، فاستقبله الناس بالفرحة(3). 

مترجم معتمد لدى السفارة البريطانية فى القاهرة

مترجم معتمد لدى السفارة البريطانية فى القاهرة Certified interpreter for the British Embassy in Cairo
مترجم معتمد- سفارة بريطانيا فى القاهرة 

حتى وان كان لا يمت بصلة الـى البيت المالك(1)، ولعلها أرادت من وراء ذلك التخلص من الأقتران بالكاهن العجوز (أي) الذي كان مرشحاً قوياً للزواج منها وتولي العرش المصري(2)، أو أنها رمت إلى الأحتفاظ بالعرش المصري ، فلايخرج من عائلتها .
     ولكن طموحاتها هذه سرعان ما تلاشت ، حيث أثار أتصالها بالملك الحيثي موجة من السخط والمعارضة لدى الأوساط المصرية المتنفذة ، ولاسيما عند الكهنة الذين عدوا ذلك أمراً لا يمكن التساهل معه تحت أي ظرف كان ، فدبر الكاهن (أي) عملية اغتيال الأمير الحيثي وحرسه الخاص قبيل وصولهم إلى مصر ، ثم استولى على السلطة في بلاده وعزز مشروعيته فيها بالزواج من أرملة سلفه(3)، ولحد الآن لا يعرف الكثير عن حكم هذا الملك سوى أنه شيد بعض المباني واستمر حاكما مدة ثلاث سنوات فقط (1440-1337 ق.م ) توفي بعدها(4) .
     فاستشاط شوبيلوليوما غضباً لمقتل ولده وقرر الثأر له من المصريين ، حيث يذكر احد النصوص الحيثية بان شوبيلوليوما ((توجه إلى بلاد مصر وقضى عليها بعد أن شتت قواتها وحطم عربات مقاتليها)) (5). 
     ويجدر بنا أن نفهم من لفظة (بلاد مصر) في هذا الصدد ، إحدى المناطق الشامية التي لازالت خاضعة للفرعون آنذاك(6)، ولعلها جنوب فلسطين المحاذية لحدود مصر الشمالية الشرقية ، التي لم تنقلب على المصريين حتى في عهد أخناتون(7) فمن الثابت أن الحيثيين حاصروا فلسطين وقبضوا على القتلة وأعدموهم(8).
     وبعد هذه الحملة مباشرة ، فكر شوبيلوليوما بإعادة ماتيوازا إلى عرشه وكان قد قضى عشر سنوات لاجئاً عنده ، وذلك للاطمئنان على استقرار سلطته في بلاد الشام ، ولمواجهة المملكة الآشورية التي أخذت تنمو سريعاً بعد تحررها من ربقة الاحتلال الميتاني(1)، ولـذا فقد نقض معاهدته السابقة مع (أرتاتاما الثاني) وأرسل ابنه (بياسليس) على رأس قوة كبيرة عبرت الفرات ودخلت إلى العاصمة الميتانية (واشوكاني) لتعيد (ماتيوازا) إلى عرشه وسط هتافات الجماهير(2)، فوجد الأخير نفسه مضطرا لتوقيع معاهدة مع شوبيلوليوما تنازل بموجبها عن جميع الأراضي التابعة لمملكته في بلاد الشام ، والتي حدها الفرات من الشرق ولبنان في الجنوب(3)، كما نصت هذه المعاهدة على استيلاء ملك كركميش الحيثي (بياسيل) على جميع الأراضي الواقعة على الضفة اليمنى للفرات حتى جنوب مصب نهر الخابور إلى ما وراء مدينة تيرقا (تل العشاره حالياً)(4)، وعقدت حالة من الصداقة والتحالف الدائم بين البلدين ، أصبحت بموجبها المملكة الميتانية موالية للأباطرة الحيثيين(5). 

مكتب ترجمة معتمد من السفارة الاسبانية

undefined
العربية لخدمات الترجمة - مكاتب ترجمة من السفارة الاسبانية


العربية لخدمات الترجمة حاصل على اعتماد من السفارة الاسبانية بالقاهرة ولدية استاذة فى مجال الترجمة الاسبانية , حاصل على اعتماد من السفارة الاسبانية 13150 ويمكن ترجمة اى وثيقة او شهادة او عقد او اى ملف واعتمادة من المكتب.




اعلان :
ومن الطبيعي أن يتصدر الدعوة لها وحمل لواءها حزب كهنة أمون الذين فقدوا كل ما لهم من امتياز أو نفوذ إبان عهد أخناتون ، يساندهم في ذلك دعاة مجد مصر التليد ، أو ما يعرف بـ(الحزب الحربي الإمبراطوري ) من كبار قادة الجيش وعامة الجند ، والذين ضرهم قصور أخناتون عن النهوض بواجباته إزاء ضياع المستعمرات المصرية في بلاد الشام ، وقد وجد هذان الحزبان في تذمر الأهالي مما لحق عاداتهم وعقائدهم الدينية القديمة من إهانة في عهد هذا الملك ، فرصة طيبة لجذبهم للعمل سوية في التصدي له والدعوة لتغييره(2) . 
     وهكذا كان طبيعياً أن يبدأ الأنقلاب على عبادة أتون ومردوداتها السلبية والعودة إلى عبادة أمون ومردوداتها الأيجابية حال وفاة مبتدع الأتونية مباشرة ، ومما ساعد على هذا أن أخناتون لم يرزق بولد ، فتولى العرش خلفا له ( سمنخ –كارع ) زوج ابنته الكبرى ( مريت أتون ) الذي لم يكن كفوءاً لأدارة شؤون الدولة ، فحكم مدة يسيرة ( 1351- 1349 ق.م ) اكتنفها الغموض ، ثم تبعه في الحكم توت – عنخ أمون ( 1349-1340 ق.م) وهو صهر آخر لأخناتون(3)، وكـان لحظة توليه العرش صبيا صغيرا لا يتجاوز عمره تسـع سنوات ، فقوي نفوذ كهنة أمون على حسابه ، مما اضطره لمسايرتهم والشروع بتنفيذ المراحل الأولـى لعملية 
الأنقلاب الكبير هذا(1) . 
     وتبدو بوادر التغيير هذه هدأت نسبيا من روع المجتمع المصري وعززت ثقته بنفسه وبمعتقده ، كما إنها أسهمت إلى حد ما في وحدة طبقاته وتماسكها إزاء الأمور الملحة والضرورية التي تواجه البلاد ، وهذا ما انعكس بدوره إيجابيا على توجهات مصر الخارجية في عهد هذا الفرعون ، ولا سيما إزاء بلاد الشام التي شهدت آنذاك بعض المتغيرات والتطورات السياسية ، التي خدمت المصريين وضاعفت من فرص نجاحهم فيه . 
     فمن بقايا نصوص مقبرة ( حورمحب ) في منف يظهرأن وفداً يمثل سكان بلاد الشام   (الأسيويين) حضر إلى مصر ليشرح الأوضاع المأساوية التي كانت تعيشها بلادهم طالباً التدخل لمساعدتهم(2)، كما واجه الحيثيون آنذاك ثورات عدة في أنحاء متفرقة من بلاد الشام(3)، فلم يتوانَ الفرعون (توت عنخ أمون) في توظيف هذه الأحداث لصالحه ، حيث أنه حضر بنفسه شخصياً برفقة قائده ( حورمحب ) على رأس الجيش لغزو بلاد الشام ، استناداً إلى لقب (حورمحب) الفخري الذي خلعه على نفسه ((أنه مصاحب سيده في ذلك اليوم الذي انتصر فيه على الأسيويين))(4) وأرسلت قوة مصرية لاستعادة قادش(5). 
     غير أن ذلك كان نصراً مؤقتاً بالغ المصريون في تصوير حجمه كثيراً ، فعلى الرغم من مما وجد على مقابر الخاصة في مصر من نقوش ورسوم تبين نجاح الحملة المذكورة (6)، فإن واقع الحال يشير إلى أن جيوش الفرعون لم تنجح إلا في إخضاع بعض فلسطين ، أو إنها على 
الأرجح غنمت بعض الغنائم منها(1) .
    وباستثناء ذلك فإن الجيوش المصرية لم تواجه في هذه الحملة إلا ضروب الفشل باعتراف (حورمحب) نفسه ، فهو يقول في أحد النصوص المنقوشة على (نصب ترميم المعابد) المقام بأسم توت عنخ أمون ما نصه (( إذا كان (جيش) قد أرسل إلى جاهي (سوريه) من أجل توسيع الحدود المصرية ، فإنه لم يفز بأي نجاح )) (2).
     كما ان أحد النصوص الحيثية يتحدث عن نجاح شوبيلوليوما في القضاء على الثورة في قادش وطرد المصريين منها ، وعن توغل قواته ثانية بإقليم العمق التابع للمصريين ، رداً على تدخلهم في قادش(3). 
     تلا ذلك مباشرة وفاة الفرعون ( توت عنخ أمون ) ، فاضطربت أحوال بلاد النيل لعدم وجود وريث شرعي يخلفه على العرش ، فاضطرت أرملته ( عنخس أن أمون ) لأن تكتب للملك الحيثي ( شوبيلوليوما) ، مانصه (( مات زوجي وليس لي ولد . ويقول الناس ان عندك أولاداً كثيرين . فأذا أرسلت ألي أحد أولادك ، فأنه سوف يغدو زوجاً لي ، لأني أكره أن أختار واحداً من خدمي (رعاياي) فأجعله زوجي )) ، غير أن شوبيلوليوما خشي أن يكون في الأمر خدعة ، فبعث إلى مصر من يستجلي حقيقة الموقف ، فغضبت الأميرة المصرية من تصرفه هذا ، فأرسلت له ثانية تقول :(( لماذا تقول : أنهم يحاولون خداعي ؟ لوكان عندي ولد ، هل كنت أكتب الى بلد أجنبي بأسلوب فيه مذله لشخصي وبلدي ؟ أنت لاتصدقني . بل تقول لي مثل هذا الكلام … أعطني أحد أولادك فيصبح زوجي وملكاً على بلاد مصر )) ، فسر شوبيلوليوما لعرضها وقرر أرسال أحد أولاده المسمى (زنازنرا)(4) .



مكتب معتمد من السفارة الاسبانية

صورة اعلان : مكتب ترجمة معتمد من السفارة الاسبانية 
التفاصيل : علم اسبانيا 
الاعلان : مكتب العربية لخدمات الترجمة 
التاريخ : 2013 
الدولة : مصر القاهرة 

الجمعة، 13 سبتمبر 2013

مكتب ترجمة معتمد من سفارة كندا

مكتب ترجمة معتمد من سفارة كندا Certified Translation Office of the Embassy of Canada  وهكذا فأن تخلخل موازين القوى سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة منطقة الشرق الأدنى القديم ساعد شوبيلوليوما مكتب ترجمة معتمد مكاتب العودة لبلاد سفارة كندا، لإخضاع المدن التي بدأت تخرج من سيطرته ولأكمال ما قد بدأه سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة الحملة السابقة ، ويبدو أنه توجه سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة أول الآمر للقضاء مكتب ترجمة معتمد مكاتب التحالف الذي ضم نوخاشي وألالاخ ونيا وحاول أن يضم إلى جانبه أوغاريت بالضغط والتهديد ، فنجح الملك الحيثي سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة مهمته تلك وتم أعادة إخضاع المدن الثائرة وأبعاد الخطر عن أوغاريت مما ترتب عليه حضــور حاكم اوغاريت (نيقمادا الثاني) الى الالاخ لتقديم فروض الولاء والطاعة للعاهل الحيثي وقبوله بتأدية الجزية لــه وتزويده بجيوش عند الحاجة ، حسـب الأتفاق المعقود بينهما(7)، كمـا أسـتولى.


شوبيلوليوما مكتب ترجمة معتمد مكاتب بقية المدن التابعة للميتانيين سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة شمال بلاد سفارة كندا، بما فيها كركميش والمناطق المعروفة باسم (أستاتا) ، واستعان بحليفه ( أتياكاما ) للتوسع مكتب ترجمة معتمد مكاتب حساب مصر نحو الجنوب إلى وادي البقاع ، ونحو الشرق إلى دمشق(1)، حيث نجح الأخير بمشاركة قوة حيثية من الاستيلاء مكتب ترجمة معتمد مكاتب مدينتي قطنه وأبينا(2).
     وبالرغم من انشغال إخناتون بإصلاحاته الدينية فقد سجلت له بعض المحاولات المتواضعة لإيقاف تدهور سلطانه سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة بلاد سفارة كندا، ولكن بدون جدوى ، فالوحدات الصغيرة التي أرسلها إلى ذلك البلد لم يكن بمقدورها تأدية المهام الملقاة مكتب ترجمة معتمد مكاتب عاتقها ، مما فاقم الوضع وزاده سوءا ، لأدراك الأمراء الشاميين عدم قدرة الفرعون مكتب ترجمة معتمد مكاتب التعاطي مع الأحداث(3)، وذهبت تحذيراته إلى عزيرو وأمثاله من الولاة المتمردين أدراج الرياح ، ومع أن عزيرو استجاب لهذه التحذيرات وحضر لبلاط الفرعون وبدا كأنه من أخلص الولاة المصريين ، فإنه حال عودته إلى بــلاده خضع لسلطة شوبيلوليوما وأدى جزية له قدرها ثلاثمئة شيكل(4) من خالص الذهب(5)، وبذلك أصبحت المنطقة الممتدة ما بين الفرات ولبنان ولاية حيثية(6).
     ولضمان نفوذه سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة هذه المناطق والتحسب لأي طارئ سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة المستقبل ، عقد شوبيلوليوما سلسلة من المعاهدات السياسية مع حكام نوخاشي وأمورو وتونيب(7)، تعهد الأخيرون بموجبـها بالوقوف لجانب المملكة الحيثية ضد أي خطر يتهدد نفوذها سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة بلادهم ، مقابل تعهد الملك الحيثي بتقديم المساعدة لهؤلاء الأمراء إذا أعلنت الحرب مكتب ترجمة معتمد مكاتب أي منهم(8)، كما أشار العاهل الحيثي سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة أحدنصوصه المكتشفة ، لإبرامه اتفاقيات أخرى مع مملكتي ألالاخ ونيا ، لـم يتم
العثور عليها حتى هذا الوقت(1)، ولكن يعتقد أن بنودها كانت مكتب ترجمة معتمد مكاتب غرار سابقتها ، وربط شوبيلوليوما مملكتي كركميش وحلب ببلاده ربطا مباشرا ، إذ عين أبنه ( تيليبينوس) ملكا مكتب ترجمة معتمد مكاتب حلب ، وابنه الآخر ( بياسيل ) ملكا مكتب ترجمة معتمد مكاتب كركميش(2) .
ولكن قبل أن يتمكن شوبيلوليوما من أخضاع كركميش ، وهي أخر قلاع الميتانيين غرب الفرات وأثناء ما كان يفرض طوق من الحصار مكتب ترجمة معتمد مكاتب كركميش ، أرسل باثنين من كبار قادته (لوباكيش ، تيوب ـ والماش) مكتب ترجمة معتمد مكاتب رأس قوةً إلى سهل العمق الواقع بين جبلي لبنان ، فذعر المصريون وولوا هاربين ، وبذلك انفصمت عرى الصداقة التي كان العاهل الحيثي يحرص مكتب ترجمة معتمد مكاتب دوامها بينه وبين مصر (( فأصبح البلدان سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة حالة حرب علنية ))(3) .
     ويرجح أن أخناتون توسفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة بعد هذه الأحداث مباشرة ، حيث أن آخر خطاب وصل للعمارنه حمل خبر الغزوة الحيثية تلك(4) .
   ومكتب ترجمة معتمد مكاتب أية حال ، فإن تغلغل الحيثيين بإقليم العمق واصطدامهم بالمصريين ، أدى لدخول التنافس مكتب ترجمة معتمد مكاتب بلاد سفارة كنداطور جديد ، ألا وهو طور الصراع المسلح ، وهذا ما سنلقي الضوء عليه سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة المبحث القادم من هذا الفصل .








المبـحـث الثـانـي
 مرحلة الصراع العسكري :
      منذ وفاة إخناتون بدأت تلوح سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة سماء مصر ملامح ثورة جديدة ، لكنها ليست من نمط الثورات التي تهدف للمجيء بأفكار ومفاهيم مستحدثة لم تعهدها البلاد من قبل ، كما يحدث سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة معظم الثورات عادة ، وأنما ثورة من طراز آخر ، غايتها الرجوع إلى القديم يوم كانت رايات أمون ترفرف من الشلال الرابع جنوبا إلى الفرات شمالا ، علما بأن ملامحها بدأت بالظهور حتى قبل وفاة إخناتون ، الذي تعرض جراء ذلك لعدة محاولات لاغتياله كادت إحداها أن تصيب هدفها لولا يقظة حراسه واستعدادهم الدائم لحماية ملكهم(1).
     ومن الطبيعي أن يتصدر الدعوة لها وحمل لواءها حزب كهنة أمون الذين فقدوا كل ما لهم من امتياز أو نفوذ إبان عهد أخناتون ، يساندهم سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة ذلك دعاة مجد مصر التليد ، أو ما يعرف بـ(الحزب الحربي الإمبراطوري ) من كبار قادة الجيش وعامة الجند ، والذين ضرهم قصور أخناتون عن النهوض بواجباته إزاء ضياع المستعمرات المصرية سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة بلاد سفارة كندا، وقد وجد هذان الحزبان سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة تذمر الأهالي مما لحق عاداتهم وعقائدهم الدينية القديمة من إهانة سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة عهد هذا الملك ، فرصة طيبة لجذبهم للعمل سوية سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة التصدي له والدعوة لتغييره(2) .
     وهكذا كان طبيعياً أن يبدأ الأنقلاب مكتب ترجمة معتمد مكاتب عبادة أتون ومردوداتها السلبية والعودة إلى عبادة أمون ومردوداتها الأيجابية حال وفاة مبتدع الأتونية مباشرة ، ومما ساعد مكتب ترجمة معتمد مكاتب هذا أن أخناتون لم يرزق بولد ، فتولى العرش خلفا له ( سمنخ –كارع ) زوج ابنته الكبرى ( مريت أتون ) الذي لم يكن كفوءاً لأدارة شؤون الدولة ، فحكم مدة يسيرة ( 1351- 1349 ق.م ) اكتنفها الغموض ، ثم تبعه سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة الحكم توت – عنخ أمون ( 1349-1340 ق.م) وهو صهر آخر لأخناتون(3)، وكـان لحظة توليه العرش صبيا صغيرا لا يتجاوز عمره تسـع سنوات ، فقوي نفوذ كهنة أمون مكتب ترجمة معتمد مكاتب حسابه ، مما اضطره لمسايرتهم والشروع بتنفيذ المراحل الأولـى لعملية
الأنقلاب الكبير هذا(1) .
     وتبدو بوادر التغيير هذه هدأت نسبيا من روع المجتمع المصري وعززت ثقته بنفسه وبمعتقده ، كما إنها أسهمت إلى حد ما سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة وحدة طبقاته وتماسكها إزاء الأمور الملحة والضرورية التي تواجه البلاد ، وهذا ما انعكس بدوره إيجابيا مكتب ترجمة معتمد مكاتب توجهات مصر الخارجية سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة عهد هذا الفرعون ، ولا سيما إزاء بلاد سفارة كنداالتي شهدت آنذاك بعض المتغيرات والتطورات السياسية ، التي خدمت المصريين وضاعفت من فرص نجاحهم فيه .
     فمن بقايا نصوص مقبرة ( حورمحب ) سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة منف يظهرأن وفداً يمثل سكان بلاد سفارة كندا  (الأسيويين) حضر إلى مصر ليشرح الأوضاع المأساوية التي كانت تعيشها بلادهم طالباً التدخل لمساعدتهم(2)، كما واجه الحيثيون آنذاك ثورات عدة سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة أنحاء متفرقة من بلاد الشام(3)، فلم يتوانَ الفرعون (توت عنخ أمون) سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة توظيف هذه الأحداث لصالحه ، حيث أنه حضر بنفسه شخصياً برفقة قائده ( حورمحب ) مكتب ترجمة معتمد مكاتب رأس الجيش لغزو بلاد سفارة كندا، استناداً إلى لقب (حورمحب) الفخري الذي خلعه مكتب ترجمة معتمد مكاتب نفسه ((أنه مصاحب سيده سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة ذلك اليوم الذي انتصر فيه مكتب ترجمة معتمد مكاتب الأسيويين))(4) وأرسلت قوة مصرية لاستعادة قادش(5).
     غير أن ذلك كان نصراً مؤقتاً بالغ المصريون سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة تصوير حجمه كثيراً ، فمكتب ترجمة معتمد مكاتب الرغم من مما وجد مكتب ترجمة معتمد مكاتب مقابر الخاصة سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة مصر من نقوش ورسوم تبين نجاح الحملة المذكورة (6)، فإن واقع الحال يشير إلى أن جيوش الفرعون لم تنجح إلا سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة إخضاع بعض فلسطين ، أو إنها مكتب ترجمة معتمد مكاتب

الأرجح غنمت بعض الغنائم منها(1) .
    وباستثناء ذلك فإن الجيوش المصرية لم تواجه سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة هذه الحملة إلا ضروب الفشل باعتراف (حورمحب) نفسه ، فهو يقول سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة أحد النصوص المنقوشة مكتب ترجمة معتمد مكاتب (نصب ترميم المعابد) المقام بأسم توت عنخ أمون ما نصه (( إذا كان (جيش) قد أرسل إلى جاهي (سوريه) من أجل توسيع الحدود المصرية ، فإنه لم يفز بأي نجاح )) (2).      
     كما ان أحد النصوص الحيثية يتحدث عن نجاح شوبيلوليوما سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة القضاء مكتب ترجمة معتمد مكاتب الثورة سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة قادش وطرد المصريين منها ، وعن توغل قواته ثانية بإقليم العمق التابع للمصريين ، رداً مكتب ترجمة معتمد مكاتب تدخلهم سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة قادش(3).
     تلا ذلك مباشرة وفاة الفرعون ( توت عنخ أمون ) ، فاضطربت أحوال بلاد النيل لعدم وجود وريث شرعي يخلفه مكتب ترجمة معتمد مكاتب العرش ، فاضطرت أرملته ( عنخس أن أمون ) لأن تكتب للملك الحيثي ( شوبيلوليوما) ، مانصه (( مات زوجي وليس لي ولد . ويقول الناس ان عندك أولاداً كثيرين . فأذا أرسلت ألي أحد أولادك ، فأنه سوف يغدو زوجاً لي ، لأني أكره أن أختار واحداً من خدمي (رعاياي) فأجعله زوجي )) ، غير أن شوبيلوليوما خشي أن يكون سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة الأمر خدعة ، فبعث إلى مصر من يستجلي حقيقة الموقف ، فغضبت الأميرة المصرية من تصرفه هذا ، فأرسلت له ثانية تقول :(( لماذا تقول : أنهم يحاولون خداعي ؟ لوكان عندي ولد ، هل كنت أكتب الى بلد أجنبي بأسلوب فيه مذله لشخصي وبلدي ؟ أنت لاتصدقني . بل تقول لي مثل هذا الكلام … أعطني أحد أولادك فيصبح زوجي وملكاً مكتب ترجمة معتمد مكاتب بلاد مصر )) ، فسر شوبيلوليوما لعرضها وقرر أرسال أحد أولاده المسمى (زنازنرا)(4) .
    ولاريب أن الأميره المصريه ـ عندما أرادت الأقتران بالعائله الحيثيه المالكه ـ كانت مكتب ترجمة معتمد مكاتب درايه تامه بقانون وراثة العرش المصري الذي يبيح لمن يتزوج ابنة الملك ان يرقى الى العرش

حتى وان كان لا يمت بصلة الـى البيت المالك(1)، ولعلها أرادت من وراء ذلك التخلص من الأقتران بالكاهن العجوز (أي) الذي كان مرشحاً قوياً للزواج منها وتولي العرش المصري(2)، أو أنها رمت إلى الأحتفاظ بالعرش المصري ، فلايخرج من عائلتها .
     ولكن طموحاتها هذه سرعان ما تلاشت ، حيث أثار أتصالها بالملك الحيثي موجة من السخط والمعارضة لدى الأوساط المصرية المتنفذة ، ولاسيما عند الكهنة الذين عدوا ذلك أمراً لا يمكن التساهل معه تحت أي ظرف كان ، فدبر الكاهن (أي) عملية اغتيال الأمير الحيثي وحرسه الخاص قبيل وصولهم إلى مصر ، ثم استولى مكتب ترجمة معتمد مكاتب السلطة سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة بلاده وعزز مشروعيته فيها بالزواج من أرملة سلفه(3)، ولحد الآن لا يعرف الكثير عن حكم هذا الملك سوى أنه شيد بعض المباني واستمر حاكما مدة ثلاث سنوات فقط (1440-1337 ق.م ) توسفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة بعدها(4) .
     فاستشاط شوبيلوليوما غضباً لمقتل ولده وقرر الثأر له من المصريين ، حيث يذكر احد النصوص الحيثية بان شوبيلوليوما ((توجه إلى بلاد مصر وقضى عليها بعد أن شتت قواتها وحطم عربات مقاتليها)) (5).
     ويجدر بنا أن نفهم من لفظة (بلاد مصر) سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة هذا الصدد ، إحدى المناطق الشامية التي لازالت خاضعة للفرعون آنذاك(6)، ولعلها جنوب فلسطين المحاذية لحدود مصر الشمالية الشرقية ، التي لم تنقلب مكتب ترجمة معتمد مكاتب المصريين حتى سفارة كندا السفارة الكندية فى القاهرة عهد أخناتون(7) فمن الثابت أن الحيثيين حاصروا فلسطين وقبضوا مكتب ترجمة معتمد مكاتب القتلة وأعدموهم(8).

مطلوب مترجمين لقطر بتاريخ اليوم

مطلوب مترجمين لقطر بتاريخ اليوم شركة كبرى فى قطر تطلب مترجمين للعمل لديها يكون لديهم خبرة لا تقل عن اربع سنوات,  في مجال الترجمة وليس الترجمة فقط بل ايضا فى مجال الطباعة وزو مهارة فى استخدام الكيبورد.
ان يكون المتقدم خريج احدى هذة الكليات : اداب انجليزى او تربية انجليزى او السن انجليزى فى مصر او تجارة انجليزى للتواصل مع صاحب الاعلان 


لمتابعة المزيد من الاعلانات فور نشرها على الانترنت اشترك فى قوائمنا البريدية سيصلك الاعلان فور نشره 

مكتب ترجمة معتمد من سفارة سويسرا

ثالثا : الموقع الجغرافي المتميز لبلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية :-
      بالإضافة لما تقدم مكتب ترجمة معتمد أسباب التنافس ، فإن العامل الجغرافي كان له أهمية بالغة في هذا الحدث التاريخي ، فبلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية يتحكم بموقع استراتيجي حساس جعله حلقة اتصال رئيسة بين القارات التاريخية الثلاث ، إذ يحده مكتب ترجمة معتمد الجنوب مصر ( الأفريقية )(1)، ومكتب ترجمة معتمد الشمال الأناضول   ( الآسيوية ) التي لا يفصلها عن أوربا سوى بحر مرمره الذي يضيق في مضيق الدردنيل جنوباً والبوسفور شمالاً(2)، فيما يحده مكتب ترجمة معتمد الشرق بلاد الرافدين صاحبة أقدم حضارة في تاريخ الإنسانية جمعاء ، ومكتب ترجمة معتمد الغرب تطل بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية بمساحة كبيرة على السواحل الشرقية للبحر المتوسط تقدر بنحو ( 440 ميلاً )(3) .

     أن موقع بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية هذا مكن سكان البلاد مكتب ترجمة معتمد لعب دور مهم في التبادل التجاري ونشر الكثير مكتب ترجمة معتمد المظاهر الحضارية بين أقطار الشرق الأدنى القديم(4)، وذلك عبر الطرق التي ربطته بتلك الأقطار لاسيما بما يعرف بـ( الطريق الدولي القديم ) الذي يربط أقطار الشرق الأدنى القديم بعضها ببعض عبر بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، وسلكه الغزاة والفاتحون كما سلكه المهاجرون وفيما بعد الحجاج على حد سواء(5) .
     ومما لا ريب فيه بأن هذا الموقع الحساس وبما له مكتب ترجمة معتمد أهمية اقتصادية وسياسية سيجعل المتحكم فيه صاحب الكلمة الطولى في منطقة الشرق الأدنى القديم مكتب ترجمة معتمد بين البلدان الأخرى المتنافسة على الزعامة فيها ، وفضلاً عن هذا فأن المملكة المصرية الحديثة والمملكة الحيثية كانت تنظران أيضا إلى موقع بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية مكتب ترجمة معتمد زوايا أخرى .
    وبالنسبة لمصر ، فإن موقع بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية المحاذي لحدودها الشمالية الشرقية اتخذ قاعدة انطلاق لاحتلال أراضيها مكتب ترجمة معتمد قبل الهكسوس ، مما ترتب عليه إدراك فراعنة الدولة المصرية الحديثة (1570 – 1080 ق.م) ، بأن تامين حدودهم المتاخمة لبلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية لن يكون كافيا بالسيطرة علـى مداخل صحراء سيناء ومخارجها كما كـان يحصل قبل الاحتلال ، بل الأمر

يستوجب أيضا التوغل في العمق الشامي ، وصولاً الى وديان الاورنت والاردن (( ووضع قوة لمنع الاحتكاك عند ممر الغزو في اقليم حلب )) بين نهري الفرات والاورنت (1)، أي بالاستيلاء على مداخل الهجرات في شمال بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية واطراف بلاد الرافدين (2) .
     وبعد الحملات الناجحة التي قام بها الفرعون (تحتمس الثالث) على بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، أدرك المصريون أهمية موقع بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية وضرورة المحافظة عليه ليس لتأمين أمكتب ترجمة معتمد دولتهم وكيانها السياسي فحسب ، بل وللمحافظة كذلك على المكاسب والمنجزات المتحققة جراء تلك الحملات ، التي أدت إلى مد حدود مصر إلى نهر الفرات شمالا وجعلها على تماس مباشر مع معظم ممالك الشرق الأدنى القديم الأخرى ، مما أرهب الأخيرة ودفع بملوكها وأمرائها إلى خطب ود مصر والسعي لمحالفتها(3) .
     أما المملكة الحيثية ، فإن بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية تمثل بالنسبة لها البوابة الرئيسية للاتصال بأمم الشرق الأخرى ، ولاسيما إذا تعلق الأمر بإنشاء إمبراطورية ضخمة تمتد لتشمل بابل ، كما حدث في أوائل المملكة الحيثية القديمة(4) .
    وهكذا يتضح أن كلا الطرفين المتنافسين وجد في مزايا بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية الجغرافية ما لا يمكن التفريط به ، مما قاد إلى اصطدامهما لاحقاً .                                                                                                      
      مر التنافس الحيثي المصري على بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية بمرحلتين رئيسيتين اتسمت كل منهما بجملة مكتب ترجمة معتمد الأحداث والتطورات التي تميزها عن الأخرى ، وهما مرحلة التنافس السياسي ومرحلة الصراع العسكري ، وقد استمرت الأولى منهما مدة تزيد على القرن مكتب ترجمة معتمد الزمكتب ترجمة معتمد ، أما الثانية فقد استغرقت مدة زمنية اقل بقليل مكتب ترجمة معتمد سابقتها .
      وبطبيعة الحال فإن حدة التنافس في كلتا المرحلتين لم تكن على وتيرة واحدة ، بل كانت تتأجج أحيانا وتخفت ومكتب ترجمة معتمد ثم تزول في أحيان أخرى تبعا لظروف المواجهة وظروف كلا الطرفين المتنافسين الداخلية منها والخارجية أيضا .
     ومجمل ما تقدم يتضح في الصفحات القادمة مكتب ترجمة معتمد هذا الفصل المخصص لمعالجة تلك القضايا ، وعلى النحو الآتي : 
المبحث الاول
 مرحلة التنافس السياسي :
      تشكل حادثة احتلال الحيثيين لحلب – المارة الذكر – في أواسط القرن الخامس عشر قبل الميلاد الانطلاقة الأولى للتنافس الحيثي – المصري على بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية بصفة عامة ، ولهذه المرحلة التي نحن بصددها بصفة خاصة .
     إلا أن الظروف الصعبة التي عاشتها المملكة الحيثية بعد وفاة ملكها القوي (تودهلياس الثاني) وجاءت متزامنة مع التحالف المصري الميتاني ، كادت أن تودي بها إلى الانهيار التام ، كما أشرنا إلى ذلك في السابق(1) .
     ولم تبدأ المملكة الحيثية بالنهوض ثانية إلا في عهد أشهر ملوكها على الإطلاق ، ونقصد به شوبيلوليوما ( 1380ـ1340 ق.م ) الذي يعد مجيئه للحكم إيذانا ببدء عهد جديد في تاريخ منطقة الشرق الأدنى القديم عامة ، وتاريخ الحيثيين السياسي خاصة ، وتاريخ التنافس بالأخص، نظرا للأحداث الجسام التي شهدتها سنوات حكمه الطويل ، التي قلبت الموازين رأسا على عقب لصالح الحيثيين في بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية وغيرت كثيرا مكتب ترجمة معتمد مسار التحالفات السياسية في الشرق الأدنى القديم وعلاقات ممالكة مع بعضها البعض وأثرت على مكانة البعض منها .
     لقد بدأ شوبيليوليوما في الأعداد والتحضير لأعادة هيبة الحكومة الحيثية وسلطتها المطلقة على رعاياها في الداخل منذ أن كان قائدا أعلى للجيوش الحيثية في السنين الأخيرة مكتب ترجمة معتمد حكم والده المريض ( تودهيلياس الثالث ) ، إذ نجح يومئذ في استعادة بعض الأقاليم والمقاطعات الحيثية في الجهات الشمالية والشمالية الشرقية والشمالية الغربية(1) .
     وعندما ارتقى  شوبيلوليوما العرش الحيثي قضى عدة سنين مكتب ترجمة معتمد حكمه لتنفيذ إجراءاته الرامية لتقوية سلطته المركزية على بلاده(2)، وتعزيز وسائل الدفاع عنها(3)،فلما اطمأن لذلك ، وجه أنظاره لأعادة النفوذ الحيثي على شمال بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، الذي كانت مصر قد فقدت السيطرة على أجزاء كبيرة منه لصالح الدولة الميتانية(4)، تمتد مكتب ترجمة معتمد الفرات شمالاً حتى مدينة قطنة جنوباً(5) فأجتاز شوبيلوليوما بقواته ممرات طوروس لإنجاز مشروعه هذا ، غير أن محاولته تلك باءت بالفشل وتكبدت قواته خسائر فادحة(6)، لأن القوات الحيثية عندما نزلت في مدينة نوخاشي الواقعة بين حلب ونهر الأورونت تعرض جناحها الأيمكتب ترجمة معتمد لهجمات مكثفة مكتب ترجمة معتمد القوات التابعة لمملكتي كركميش وحلب التابعتين للدولة الميتانية أقنعته بعدم جدوى الاستمرار في المعركة ، مما حدا به لأن ينسحب منها(7).

     ويبدو أن هذه المحاولة الفاشلة جعلت شوبيلوليوما يكتشف أن خطته لاقتحام بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية عبر ممرات طوروس كانت خطأ كبيراً ، لأن الخطوط الكبرى للدفاع عن المملكة الميتانية كانت في شمال بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، وعليه فقد رأى اعتماد خطة عسكرية جديدة تقضي بتغيير مسار الحملة المقبلة ، بحيث تتجه في أول الآمر لضرب الدولة الميتانية في عقر دارها بعبور الفرات عند ملطية ومهاجمة المملكة الميتانية مكتب ترجمة معتمد الخلف ، ولكن المشكلة الرئيسية التي تعترض تنفيذ هذه الخطة تكمكتب ترجمة معتمد في قبائل الكاسكا التي كانت تسكن الجبال الشمالية المطلة على هذا الطريق ، ومملكة تدعى ( أزي –هاياسا) كانت تقطن المناطق الشمالية الشرقية مكتب ترجمة معتمد البلاد ، وقد اختار شوبيلوليوما الحل العسكري لمعالجة قبائل الكاسكا (1)، واتجه وجهةً سياسية مع المملكة الأخيرة، حيث عقد معاهدة سلام مع ملكها (هوكانا) وزوجه مكتب ترجمة معتمد أخته ليقوي مكتب ترجمة معتمد أواصر الصداقة بينهما (2).
     ومع ذلك فضل شوبيلوليوما عدم الإسراع في البدء بعملياته العسكرية ريثما يتسنى له تعزيز موقفه السياسي والعسكري إزاء المملكة الميتانية ، التي تعد العقبه الرئيسيه في وجه مشاريعه التوسعيه في بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، وقد أسفرت ضغوطاته في هذا الخصوص على مملكة كزواتنا السالفة الذكر عن انضمام الأخيرة لدائرة النفوذ الحيثي وفكها لارتباطاتها السياسية مع المملكة الميتانية ، وذلك بموجب المعاهدة التي أبرمها الجانبان وتعهدت كزواتنا فيها أيضاً بدفع الجزية للحيثيين وتجهيزهم بجيوش عند الحاجة(3)، واستغل شوبيلوليوما الخلاف الدائر على العرش الميتاني بين الملك (توشراتا) وشقيقه (أرتاتاما الثاني)(4)، فأبرم اتفاقاً مع الأخير ، يرجح أن الأمير الميتاني تعهد بموجبه بالوقوف على الحياد في الصراع الميتاني الحيثي آنذاك ، وفي تلك الحقبة أيضا تبادل شوبيلوليوما التهاني مع أمنحوتب الثالث(5) .
     وبعد كل هذه الاستعدادات ، بدأت القوات الحيثية بتنفيذ مخططها الرامي للوصول إلى بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية عبر الأراضي الميتانية(1)، فعبرت نهر الفرات واستولت على أيشوا(2)، ثم زحفت نحو الشرق ، ومنه باتجاه الجنوب وصولاً إلى العاصمة الميتانية( واشوكاني )(3) التي دخلها الحيثيون على حين غرة وبدون أن يبدي الميتانيون أية مقاومة تذكر للدفاع عنها ، وذلك لأن توشراتا تجنب ذلك على ما يبدو(4)، أما لكونه كان غائبا في بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية آنذاك ، أو لأنه أنسحب منها قبل الزحف الحيثي(5) .
     ومكتب ترجمة معتمد ثم قاد شوبيلوليوما جيوشه وعبر بهم الفرات ثانية إلى بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، فنزل جنوبي كركميش على الأرجح ، ونجح في عزلها عن باقي المدن الشامية الأخرى(6)، ثـم تقدم نحو حلب فأخضعها ، وكذلك الأمر بالنسبة إلى مملكة الألاخ ، فسارع حاكم نيا (تاكوا) الواقعة على نهر الأورنت الى تقديم فروض الولاء والطاعة للفاتح الحيثي ، غير أن أخيه (توشيب) والنبلاء الميتانيين في المدينة رفضوا ذلك وأنحاز الى جانبهم حاكم مملكة أوراختي (أكيا) الواقعه على الأورنت وقرروا مواجهة شوبيلوليوما ، فنجح الأخير في أيقاع الهزيمة بهم وأسر حاكم أوراختي وحليفه توشيب وحاشيتهم واستولى على كل مايملكونه ، وأثناء زحفه الى وديان الأورنت أخضع مملكة نوخاشي(7) .
     ويبدو أن شوبيلوليوما بعد أكماله أخضاع غالبية مدن بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية التابعه للميتانيين ، قرر التوغل في المناطق الخاضعة للنفوذ المصري هناك سواء كان هذا بصورة مباشرة أو غير مباشرة ، فقد أشار الى قيامه بالهجوم على مدينة قطنة وأخذه غنائم كبيرة منها(1)، وهذه ما أكدته أحدى الرسائل التي بعثها حاكم قطنه (أكيززي) الى الفرعون أمنحوتب الثالث(2) .
     وعندما حاول حاكم قادش ( شوتارتا) الموالي للمصريين أعاقة تقدم الحيثيين عن المدن المطلة على وديان الأورنت ، أكتسحته العربات الحيثية ، ووقع أسيراً في قبضتهم مع أبنه (أيتاكاما) وكبار رجال حاشيته(3) ، والظاهر أن شوبيلوليوما نجح في أستمالة أيتاكاما وأطلق صراحة ، فتولى الحكم في قادش بدلاً عن أبية الذي لاتفصح المصادر شيء عن مصيرة بعد وقوعه في الاسر ، ووفقاً لما جاء في أحدى رسائل العمارنة فأن ايتاكاما تمرد على مصر وأنحاز للجانب الحيثي ، وقد نحا منحاه عدد مكتب ترجمة معتمد الأمراء المحليين في أقليم أبو القريب مكتب ترجمة معتمد دمشق ، كما أنه حاول أقناع أمير قطنه السالف ذكره للدخول في حلف مع ملك الحيثيين(4).  
     وفضلاً عن ذلك أستمال الحيثيون حاكم مملكة أمورو (عبد عشرتا) المطلة على الأورنت ، وأخذ يساعدهم على غزو المناطق الكائنة مابين أنطاكيا وجبال الأمانوس(5)، ويفهم مكتب ترجمة معتمد رسالة موجهة مكتب ترجمة معتمد حاكم أغاريت (أميشتامروا) الى الفرعون أمنحوتب الثالث أن الملك الحيثي أخذ بالضغط عليه لفك تحالف بلاده القديم مع مصر وربطه بالمملكة الحيثية(6)، وحافظ ولده (نيقمادو الثاني) على الولاء لمصر في بادئ الأمر، ثم استجاب لشوبيلوليوما وخضع له(7) .
     ويبدو أن أمنحوتب الثالث لم يبد أية ردة فعل مضادة إزاء التجاوزات الحيثية ، كما لم يحرك ساكناً لأيقاف التدهور الحاصل لسلطانه في الأجزاء الشمالية والوسطى مكتب ترجمة معتمد بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، ومبعثه بعض الأمراء المحليين الطامحين بالأستقلال ، أو المتحالفين مع الحيثيين ، لأنه كـان منشغلاً باللهو والترف وما الـى ذلك مكتب ترجمة معتمد الأمور الأخرى التي صرفته عـن الاهتمام بالشؤون

الخارجية(1)، إلى الحد الذي جعله لا يخرج لبلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية إلا في حملة واحدة، كانت للتنزه والصيد أكثر مكتب ترجمة معتمد كونها حملة حربية(2)، وهذا ما أتاح للحيثيين التحرك بحرية ومواصلة الزحف حتى مدينة أبينا (هويا في التوراة) الواقعة بالقرب مكتب ترجمة معتمد مملكة دمشق ، وادعى شوبيلوليوما أنه جعل لبنان حدوداً له‘(3) .
     وعموما فقد أسفرت الحملة الحيثية على بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، عن تعرض هيبة مصر لضربة قاصمة وسارع الكثير مكتب ترجمة معتمد مواليها ومؤيديها للانخراط تحت المظلة الحيثية(4)، وأصبحت حليفتها ميتاني على وشك الانهيار ، ولا سيما بعد أن استولى الحيثيون على الكثير مكتب ترجمة معتمد مناطق نفوذها في شمال بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية وفصلوها عن بقية أجزاء المملكة الميتانية شرقي الفرات(5) ، ولم يعد يدين لها بالتبعية هناك سوى مدينة كركميش الإستراتيجية والمنطقة المعروفة لدى الحيثيين باسم (أستانا) الممتدة على الفرات مكتب ترجمة معتمد كركميش حتى مصب نهر الخابور ، إذ أن هاتين المنطقتين اللتين تقطنهما أغلبية حورية ظلتا معاديتين للحيثيين في انتظار مساعدة قوات توشراتا التي فقدت كثيرا مكتب ترجمة معتمد هيبتها آنذاك(6) .
     ولعله في هذا الوقت بالذات أبرم شوبيلوليوما مع الجانب المصري أول المعاهدات المصرية ـ الحيثية ، كما جاء في نص المقدمة الحيثية لمعاهدة قادش الموقعة بين الملك المصري (رعمسيس الثاني) ونظيرة الحيثي (خاتوشيليش الثالث )(7)، وبالرغم أن نص المقدمة المذكور لايشير الى الموقع عن الجانب المصري، ولكن أحتمالية أن يكون أمنحوتب الثالث قوية جداً ، فبالأضافة لما أشتهر عنه مكتب ترجمة معتمد ميل للسلم والسعي لتوثيق علاقاته مع القوى الخارجية(8)،

فأن الرسائل الودية والهدايا التي تبادلها مع شوبيلوليوما(1)، لأبرز دليل على ذلك ، ناهيك عن العلاقات الاقتصادية والتجاريــة الوثيقة التي ربطتهما ، بالرغم مكتب ترجمة معتمد المشاكل على بلاد الشام، والتي وصلت إلى الحد الذي تخوف فيه ملك آلاشيا (قبرص حالياً) على مركزه التجاري أن يتدهور، مما دفعه لأن يكتب لأمنحوتب الثالث ليخبره عن استعداده التام لإرسال أضعاف ما كان يرسله مكتب ترجمة معتمد هدايا وسلع إذا امتنع عن الدخول في حلف مع الحيثيين(2) .
      ووفقاً لأحد النصوص الحيثية تم بموجب هذه الأتفاقية نقل سكان مدينة كوروشتاما(3) إلى إحدى المناطق الخاضعة للسيطرة المصرية فـي بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، يرجح أنها فلسطين(4)، ولا يستبعد أن أمنحوتب الثالث أعترف بموجب هذه الاتفاقية أيضاً بالسيادة الحيثية على المناطق المنتزعة مكتب ترجمة معتمد حلفائه الميتانيين في شمال بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، ولا سيما أن شوبيلوليوما كان يرى أن هجومه على شمال بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية أمر طبيعي بدعوى عدم وجود سيد لها ، فيما اعتبر نفسه صاحب الحق الشرعي بذلك لأن جده الاكبر(مرسيليس الاول) كان قد استولى سلفا على اعظم الممالك الشمالية (حلب)(5) .
     وعلى أية حال فلم يكن مقدرا لشبيلوليوما لأن يصل في غزوته تلك لبلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، لأكثر مما وصل إليه فقد استدعي لوطنه لمعالجة مشاكله الداخلية ، تلك المشاكل التي اضطرته لأن يقضي عشرين سنة في معالجتها ، أهمل خلالها شؤون بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية تاركا إدارة دفة الصراع فيه لرجالاته المخلصين(6)، ولكنه قبل ذلك شرع بوضع الترتيبات النهائية لأدارة الأقاليم الشامية المفتوحة ، فقد عين ولده الأكبر ( تيليبنيوس ) حاكما على مدينة كومماني المقدسة لحماية مدخل بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، وعقد معاهدة تحالف مع حاكم مملكة نوخاشي ( شاررويشا ) قدم فيها الأخير فروض الولاء والطاعة له(1)، وحول حلب والألاخ إلى دويلات تابعة لبلاده ، ويرجح أنه عقد معاهدة مع كل منهما(2).
     ترافق مع غياب شوبيلوليوما عن بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، جملة مكتب ترجمة معتمد الأحداث والتطورات السياسية في ذلك البلد ، أثرت تأثيرا مباشرا على أحداث التنافس اللاحقة ، فقد أزدادت الأوضاع السياسية المضطربة ضراوةً ، ولعل أبرز ماطغى على الأحداث الداخلية في بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية أنذاك الجهود الحثيثة التي بذلها حاكم مملكة أمورو (عبد عشرتا) لتوسعة نفوذه نحو ساحل البحر المتوسط ، بالأستعانة بجماعات الخابيرو(3)، التي كانت تثير الرعب والدمار في شتى أرجاء بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، فسيطر على سيميرا وهدد جبيل ، كما أنه حاول مد سلطانه إلى الداخل حتى دمشق(4)، عندئذ تدخل أمنحوتب الثالث لتدارك الموقف ، فقبل وفاته بقليل أرسل قوة عسكرية بآمرة قائده (ينخام) ضد عبد عشرتا ، أجبرته على الأنسحاب مكتب ترجمة معتمد جميع المدن التي أستولى عليها وقضت مؤقتا على مكائده ومؤامراته(5) .
     ولكن بعد وفاة امنحوتب الثالث واعتلاء ابنه إخناتون للعــــرش المصري (1367-1350 ق.م) خلفا له تعرض سلطان مصر على بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية لانتكاسة خطيرة تشبه إلى حد كبير ما كان عليه الحال عشية انفراد تحتمس الثالث بعرش مصر، لأن الفرعون الجديد لم يعر أي اهتمام يستحق الذكر لأي شأن خارجي كـان ، بـل صرف جـل اهتمامه الشـخصي واهتمام

حكومته لثورته الدينية ( الدعوة لعبادة قرص الشمس أتون )(1)، كما أن سكان بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية لم يروا لسنوات طويله شيء يذكرهم بقوة البلد الذي يرسلون اليه الجزية في كل عام(2)، فاندلعت الثـورات ضد مصر فـي كافة أنحاء بـلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، بما فيه أقسامه الجنوبية المتاخمة للحـدود المصرية ، ويبدو أن الحيثيين كانوا ضالعين ضلوعا مباشرا في جانب كبير منها ، ذلك أن انشغال شوبيلوليوما بشؤون الأناضول لم يمنع رجاله مكتب ترجمة معتمد القيام بالدسائس ضد الملوك والأمراء الموالين لمصر ، وقد أعرب هؤلاء الحكام وخاصة حاكم جبيل ( رب-عدي) في رسائل موجهة للفرعون ( إخناتون ) عن خشيتهم مكتب ترجمة معتمد ازدياد النفوذ الحيثي في بلادهم وكثرة مؤامراتهم(3).
     وهذا ما يفسر لنا إحجام إخناتون عن مراسلة شوبيلوليوما ، بالرغم مكتب ترجمة معتمد أن الأخير بعث له برسالة تهنئة غداة توليه العرش ، كما أرسل له بهدايا ثمينة لدى انتقاله لعاصمة ملكه الجديدة (إختاتون)(4) .
     وكان مكتب ترجمة معتمد أبرز المستجيبين للتحريضات الحيثية ، ملك أمورو الجديد ( عزيرو ) وحاكم قادش ( أيتاكاما ) ، وقد نجح الأول في السيطرة على مرافئ فينيقيا وحصل لاحقاً على تفويض مكتب ترجمة معتمد إخناتون بحكمها وحكم سائر الأراضي التي كان قد انتزعها مكتب ترجمة معتمد مصر ، التي سرعان ما امتدت لتشمل جبيل ، وبالنتيجة اعترف الفرعون بالأمر الواقع وتظاهر باعتبار زعيم الأموريين مولى له ، أما ملك قادش فقد استولى مكتب ترجمة معتمد جانبه ، بمساعدة الحيثيين ، على السهل السوري في الشمال(5) .
     وفي جنوب بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، كان الوضع يسير مكتب ترجمة معتمد سيئ إلى أسوء بسبب اشتعال نيران الاضطراب والثورة كالتي التهمت الأجزاء الشمالية والوسطى مكتب ترجمة معتمد البلاد ، وكان عبد عشرتا الجنوب أمير سشم ( لابايا ) وابنه ( تاجي ) مكتب ترجمة معتمد بعده ، أما دور الولاة المخلصين ، فمثله أمير
أورشليم (عبدي خيبا ) وأمير مجدو ( بريديا ) ، وكان لقبائل الخابيرو الدور ذاته الذي نهض به الحيثيون في الشمال بإثارة الولاة وتحريضهم على مصر(1)، كما كانوا يغيرون على المدن الآمنة المستقرة بقصد السلب والنهب ويقطعون سبل قوافل التجارة ويستولون على ما في داخلها مكتب ترجمة معتمد بضائع وأمتعة ، وقد لوحظ وجود متطوعين منهم ضمكتب ترجمة معتمد جنود ولاة فلسطين(2).
     ومكتب ترجمة معتمد جانب أخر فقد الحيثيون بعض المناطق في الأرجاء الشمالية مكتب ترجمة معتمد بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، حيث أعلنت ممالك الألاخ ونيا ونوخاشي الثورة على شوبيلوليوما(3)، ولعل ذلك كان بتأثير الدولة الميتانية التي ما كان بمقدورها عمل أكثر مكتب ترجمة معتمد هذا لاستعادة نفوذها السابق على بلاد سفارة سويسرا السفارة السويسرية ، لأن الخلافات الداخلية أضعفتها(4)، وسرعان ما قتل الملك الميتاني (توشراتا) على يد أحد أبناءه(5)، يعتقد أنه (ماتيوازا) الذي اعتلى العرش بعده ، غير أن الأمور لم تصفُ للأخير، إذ قام عمه (أرتاتاما) ينازعه الحكم كما نازع أباه مكتب ترجمة معتمد قبله فحدثت بين الجانبين حرب أهلية ، انتهت بانتصار أرتاتاما الثاني واعتلاء أبنه (شوتارنا الثالث) للعرش الميتاني ، فأضطر ماتيوازا للجوء إلى شوبيلوليوما لطلب العون منه لاستعادة عرشه(6) .