الاثنين، 17 يونيو 2013

رقم وعنوان مكتب ترجمة فؤاد نعمة

مكتب ترجمة فؤاد نعمة استخدمت نظرية التكميم (طريقة هاميلتونايان ) التي تمت مناقشتها بالفصل الثالث في تكميم مجالات البولاريتونات بالأنظمة غير المتجانسة، والتي شملت الفراغ النصفي للموصل الخوائي/المثالي والفراغ النصفي الخوائي/البلازمي. ولقد أوضحنا نظامين متصلين: في ضوء تردد البلازما العالي الذي ينتج عنه حالة البلازما مما يؤدي إلى حالات الموصل المثالي مكتب ترجمة فؤاد نعمة  هذه. وهنا أوضحنا أنه يتم تكميم مجالات البولاريتونات ليس فقط بالنظر إلى علاقة الاتصال متساوية الزمن بين مكونات المجال لكن كذلك بالنظر للحد عندما يكون متجه موجة البلازمونات للسطح كبيرة في حال الفراغ النصفي الخوائي/البلازمي. ويعمل هذا على ربط الفصل الرابع بالفصل السادس. وتكون بلازمات السطح في الحد غير المتسارع الداخلة إلى التفاعل هاميلتونيان  (بابيكير وآخرون 1993) متناسبة تقريبًا مع تدرج الجهد العددي البلازمي للسطح  كما هو مبين بالفصل 6 في .
مكتب ترجمة فؤاد نعمة
ولقد تم اعتبار التركيبات الفوتونية أحادية البعد بالفصل الخامس. ولقد ناقشنا تأثيرات اعتماد التردد بوظائف العازل الكهربائي للمواد على الخواص الضوئية لتركيبات فجوة النطاق. ولقد ركزنا هنا على تركيبات الطبقات أحادية البعد الخوائي/الألومونيوم و GaAs/الألومونيوم وGaAslAIAS والتي تعمل على تشكيل أنظمة الطبقات اللانهائية. ولقد اكتشفنا كيفية تأثير التردد المستقل على الانبعاث العفوي وكيفية تأثير فجوة النطاق على إظهار ذاتها في هذه السياقات. ولقد افترضنا أن التفاعل يتضمن المجالات الإلكترومغناطيسية عند نقاط عميقة داخل تركيب الطبقات. ويتيح لنا هذا الافتراض إغفال أي تأثيرات بالسطح نتيجة إلى تحديد السطح لقطع التركيب متعدد الطبقات. ولقد أكدنا على ميزة محددة وهي التسلسل المباشر للتردد المستقل لوظائف العازل الكهربائي، وتحديدًا مظهر أنماط الواجهة مع الفروع الموضوعة في مناطق تردد الرنين المغناطيسي لمواد العناصر. ولقد كانت التوقعات أنه طالما أنها تمتلك مجالات إلكترومغناطيسية موضعية، فينبغي أن يكون لهذه الأنماط تأثيرًا هامًا على معدل الانبعاث ثنائي الأقطاب العفوي، لكنه يكون في شكل يستند بشدة إلى الموضع ثنائي الأقطاب والتردد ثنائي الأقطاب للتذبذب.

ولقد شمل العمل التحليلي الموضح بالفصل الثالث تكييف طرق تكميم المجال للتعامل مع البيئة غير المتجانسة المتبددة الناتجة عن التركيب الفوتوني. ويعد تقييم حزم التردد المناسب للتركيب الفوتوني أحادي البعد بمثابة أحد الخطوات الوسيطة الرئيسية فقط التي تتيح تقييمات معدلات الانبعاث ثنائي الأقطاب في قنوات الانحلال الفردية.
مكتب ترجمة فؤاد نعمة
وتبين النتائج المقدمة بوضوح تثبيط إجمالي المعدل العفوي عندما يقع التردد ثنائي الأقطاب داخل فجوة النطاق. ولقد أوضحنا أن تركيب طبقات GaAslAIAS، ثنائي قطب لكثافات مختلف المجالات لعينات بتردد تذبذب ثابت حيث يختلف وضعه داخل التركيب المكون من طبقات. ويمكن رؤية الحد الأقصى للتأثيرات في الأوضاع ثنائية الأقطاب قرب الواجهات، استنادًا إلى قيمة التردد ثنائي الأقطاب فيما يتعلق بتركيب النطاق. وعند اختلاف التردد ثنائي الأقطاب بالنسبة لوضع ثابت، يتم التعرض لتغيرات ملحوظة في معدل الانحلال حيث يقترب ترددها من حواف النطاق. ولقد أوضحنا كذلك وبشكل عام أن تغاير معدل الانحلال بتردد ثنائي أقطاب متفاوت يتسع بالنسبة للتردد ثنائي الأقطاب في قرب النطاقات المقاومة. ويرجع هذا إلى تبدد التردد وإلى الاعتماد على كل من متجه الموجة المستوي ومتجه موجة بلوتش. ولقد اعتمد معدل الانحلال كذلك على ما إذا كان ثنائي الأقطاب داخل طبقة GaAs أو AIAS (كاملي وآخرون 1997، بابيكير وآخرون 1997).
وفي حالة الطبقة المتعددة الخوائية/الألومونيوم، أوضحت النتائج أن التركيب المعني به نطاقات مفصولة بفعل فجوات النطاق. ولقد تم تقديم هذه النطاقات نظرًا للتصفيف مما يؤدي إلى استجابة التردد بما في ذلك عملية التفاعل في نطاق الطاقة ين الصفر و. ومن المعروف جدًا أنه بالنسبة لكتلة الألومونيوم يكون نطاق الطاقة ما بين الصفر و بمثابة منطقة محظورة حيث لا يمكن السماح بالتفاعل مع ثنائي الأقطاب داخل الألومونيوم. ولقد أوضحنا كذلك أنه عند انخفاض سماكة طبقة الألومونيوم، تزداد فجوة الطاقة ما بين الحزم وفي حال إذا كان عرض اتساع الطبقة المعدنية قريب من الصفر، يظل نطاق واحد في منطقة التردد المنخفض. ولقد شاهدنا كذلك أن معدل الانحلال في حد الصحيفات أقوى (بابيكير وآخرون 1997).

Related Posts

رقم وعنوان مكتب ترجمة فؤاد نعمة
4/ 5
Oleh